اخر الاخبار

الخميس , 3 سبتمبر , 2015



الاسلام المسيحى
هل تضايقك هذه العباره او هذا المصطلح؟؟
اسمحوا لى ان اسجل هذا المصطلح بإسمى الشخصى مع عدم السماح لأى احد بإستخدامه سوى بموافقه كتابيه منى...

الاسلام المسيحى
هو ما يبتغيه الغرب و قد رسخ قواعده معتمداً على عدة اعمده رئيسيه زرعها زرعا فى ثقافتنا و ازهرنا و اعلامنا و فنونا

روج له من يدرى و من لا يدرى

الاسلام المسيحى تقوم فكرته على اعطاء الكرامات و المعجزات لاحاد من البشر يرفعونهم فوق مصاف البشر لينجذب اليهم من فى قلبه زيغ او من يبحث عن النفوذ

هو نفس فكر و عقيدة المسيحيه و بخاصه التصوف المسيحى.

تصطدم هذه الفكره بمقام النبوه

لهذا فقد روجوا لعباره خبيثه و هى الولايه و النبوه...

رفعوا من خلالها مقام الولى فوق مقام النبى

لكى يستطيعوا من خلال هذا الاختراق نشر فكرهم
اذ ان ما قد ينسب الى الولى من كرامات قد يفوق بكثير ما سطر عن الانبياء و المرسلين بما قد لايتقبله عقل المتلقى عند الرغبه فى تضليله ببث الخرافات عن كرامات الاولياء...

لهذا تجد فى عقيدتهم مبدأً راسخاً و هو ان الاولياء ارفع مقاما من الانبياء ليتخطوا هذه المعضله..

من ناحيه اخرى؛

و بعد ان تمكنوا من ان يسلبوا عقلك

تجد ان كل او مجمل فكرهم و طرقهم لا يخرج عن حلقات ذكر يمارس فيه ما يمارس من خروج مبين عن صحيح الدين و لا يتورعون
عن استخدام الفاظ و مصطلحات توراتيه او مصطلحات تستخدم لدى المشعوذين مع اطلاق اسماء ينسبونها للذات الالهيه ما انزل الله بها من سلطان.

الاسلام المسيحى
يجد من يروج له ليل نهار فوق المنابر دون ان يدرى او كان يدرى

اوجه التشابه بين الاسلام المسيحى و المسيحيه...
======================================

1- بين رفع القلم و بين المسيح المخلص الذى سيتحدث بأسم اهل الارض اجمعين ليمحوا خطايا البشر وجدوا معضله...

المعضله هى...

قولهم ان المسيح و قصة مقتله كما يزعمون هى لتكفير الخطايا عن البشر
سأسايرهم فى قولهم و لكن هنا يطرح السؤال نفسه...

هل مقتل المسيح لتطهير البشر من الخطايا شامل لاهل الارض اجمعين سواء من كانوا قبل المسيح ام بعده ام سيقتصر الامر على من عاصره و من سيأتى بعده؟؟؟

فإذا كان تكفير الخطايا يشمل ما قبل المسيح فإننا هنا امام انكار لكل الانبياء و المرسلين من قبله و ما قدموه للبشريه من عبادة التوحيد...

اما اذا كان تكفير الخطيئه سيقتصر على من عاشروا المسيح عليه السلام و من سياتون من بعده
فنحن امام مليارات من البشر ستمحى ذنوبها وكبائرها لان المخلص سشيفع لها امام الذات الالهيه – اذن هى
دعوه لارتكاب كل الموبقات لانك ستجد من يشفع لك شفاعه مطلقه تمحو عنك كل الذنوب فلتزنى ولتسرق ولتقتل ولتخون فلا عقاب

تتشابه هذه العقيده مع عقيدة الصوفيه
=========================

فمن بلغ و وصل ومن وصل رفع عنه القلم و من رفع عنه القلم فقد رفع عنه الحساب و الجزاء بل ان ما يقوم به من كبائر - سيثاب عليها و له اجر عند الله على ما اقدم عليه.

الاسلام المسيحى
==================

الاسلام المسيحى او الاسلام الصوفى يرسخ فى ذهنك ارتكاب المعاصى دون شعور بالذنب
مثل تلك الكتب المقيل بأنها مقدسه
تلك الكتب التى ورد بها

افتراءات عن الانبياء من زنا و زنا محارم وخيانه وقتل ارتكبها الانبياء

لا يعاقب عليها لانها غير مجرمه و الدليل ان ذلك الكتاب المقيل انه مقدس لم يتناول اى عقاب او على الاقل توبيخ من هؤلاء الانبياء لانفسهم او لبناتهم

فمن زنا بجارته زوجه قائد جند له و من زنيت به ابنتاه و وضعتا حملهما من سفاح مرت قصتهما مرور الكرام دون ان يبلغوا اتباعهم فى كتابهم المقيل انه مقدس بالعقوبه على من ارتكبت الزنا مع ابوها وبعقوبة من حرض جنده ليدفعوا بأحد قادته الى ميدان القتال ليقتل ليختلى هو بزوجته

يتشابه الاسلام المسيحى مع ما ورد بكتبهم المقدسه كذلك
==============================

فى الاباحيه اللفظيه و تداول الالفاظ المشينه فى العباده مما يجعل المتعبد لا يتورع عن استخدامها فى حياته العاديه و لما لا ؟؟؟؟و هو يتعبد بها الى الله فلا مانع اذن من استخدامها فى تعاملاته مع البشر و القول بغير ذلك يضع المتعبد فى دائره التقليل من الذات الالهيه والكتاب المقدس بعدم استخدام الفاظ ذكرها الاله حسب زعمهم فى الحياة العامه لانها تعد الفاظا وقحه

هم يروجون لعقيدتهم بأستخدام و نشر المعجزات الكاذبه قديما و حديثا تاره
بنقل جبل المقطم من قبل احد الرهبان و تاره بكرامات الرهبان لكى يوجهوا عقول الاتباع الى التعبد دون اعمال العقل لان اعمال العقل سيخرج اغلبهم من تلك الديانه.

اما نحن فيفرض علينا الاسلام المسيحى
حتى لا نعمل العقل و نكتفى بالنشوه العاطفيه
دون اعمال العقل فى التدبر كما امرنا الله لكى نكون مثلهم و لا ينهض الاسلام و المسلمين.

لان استخدام لغه الخطاب العاطفى فى توجيه الرسائل يعطل العقل عن التلقى و يجعله مستعدا لتلقى كل ما يلقى اليه من نفايات فكريه دون تدبر لخبث ما يلقى اليه.

يقوم الاسلام المسيحى على نفس فكره المسيحيه
===========================
فى وحده الوجود والحلول والاتحاد
والحلول والاتحاد هو المعنى الخبيث المستخدم كبديل لعقيده اللاهوت والناسوت تلك العقيده التى تحير فيها من يعتنق هذه الديانه وخلاصتها
هل المسيح اله (لاهوت)
ام ان المسيح انسان ( ناسوت)
ام ان له طبيعه مزدوجه(لاهوت وناسوت)

اما الحلول والاتحاد فيعنى ان روح الله قد حلت بجسد الانسان ثم اتحدت معه
اذن ماهو الفارق بين اللاهوت والناسوت من ناحيه وبين الحلول والاتحاد
=============================================
من ناحيه اخرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
===========================================================

يتشابه الاسلام المسيحى ايضا مع المسيحيه فى ان رجال الدين المسيحى والولى او القطب عند الصوفيه هم من يحصل من خلالهما الاتباع على صكوك الغفران والدعاء المقبول والغوث
اغثنا ايها الراهب— اغثنا ايها الولى

يتشابه الاسلام المسيحى مع المسيحيه ايضا
========================
فى درجة الاذلال التى يصل اليها المتعبد امام الراهب او امام شيخ الطريقه بل ان الرهبان والراهبات يسجدون لراهبهم الاكبر ويسجد ايضا اتباع الطرق لشيوخهم بل يتبرك بعضهم بنفايات الشيخ ليحصل على البركه

يتشابه الاسلام المسيحى ايضا مع المسيحيه فى
===========================

ان من يعترض على الاباء فى الكنيسه قد يخرج من رحمة الملكوت ومن يعترض على مشايخ الصوفيه يطرد من الطريقه .. فمن اعترض انطرد
الرهبان نقلوا جبل المقطم
والرفاعى يمشى على الماء
والبدوى اتى بالاسرى لدى التتار
والشاذلى هبط اليه جبريل عليه السلام
وكانهم يرددون ماقاله الحلاج
انا الله والله انا
او كما يعتقد الشيعه ان الائمه معصومين وانهم باب الله

بقلم: #Aymanemam_Elfaky

القراء 3669

التعليقات

هني_علي_

اللهم بارك فيك وفي علمك النافع بإذن الله

ابراهيم_حجاج_

حقا مقال رائع قربت به مسافات ولكن .... لنا لقاء على صفحتك على الفيس بوك

مومو_

جاتكم خيبه ولا فاهمين حاجه عننا وعاملين نفسكم دارسين المسيحيه تحشيش كتير قوي

باسم_الحربي

مقالة رائعة استاذ ايمن

مومو_

جاتكم خيبه ولا فاهمين حاجه عننا وعاملين نفسكم دارسين المسيحيه تحشيش كتير قوي

أحمد_سليمان

من فترة ليست بالطويلة و بالاخص مع ظهور نغمة لا دين الا في المسجد بعد ثورة 25 يناير كتبت بوستات كتير شبه الفكرة دي بس كنت مسميه الاسلام الكنائسي

أحمد_سليمان

من فترة ليست بالطويلة و بالاخص مع ظهور نغمة لا دين الا في المسجد بعد ثورة 25 يناير كتبت بوستات كتير شبه الفكرة دي بس كنت مسميه الاسلام الكنائسي

مقالات ذات صلة



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu