اخر الاخبار

السبت , 5 يوليه , 2014



مرجئة العصر

ما هو الارجاء ؟! و من هم المرجئة ؟! و ما هى عقيدتهم ؟!

الارجاء : بالمعنى اللغوى هو التأخير وفي الاصطلاح تأخير العمل وإخراجه عن حقيقة الإيمان، قال ابن كثير في بيان سبب تسمية المرجئة بهذا الاسم: " .. قيل مرجئة لأنهم قدموا القول وأرجأوا العمل - أي أخروه "

وقام مذهبهم على التعطيل : تعطيل الجهاد ، وتعطيل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلا بإذن الإمام - حسب زعمهم - وتعطيل الدعوة إلى الله ، وتعطيل النظر في حال الأمة ، وإشغالها بحرب الصالحين ، وتتبع عوراتهم وزلاتهم ، وتنفير الناس عنهم .

بمعنى اوضح و بالعاميه كده : الارجاء و المرجئة دول بيكيلوا بمكيالين
بمعنى انهم مثلا يجزوا تطبيق الحد على احدهم و اخر لا زى ايه يعنى ؟! يا عم وضح كلامك.
مثلا مثلا لو سألتك سؤال بسيط هو لو فى مسلم قتل مسلم بغير حق
يعنى واحد بيدافع عن باطل و التانى بيدافع عن حق
فجه بقى اللى بيدافع عن باطل اقوى شويه من الناحيه الجسديه و معاه سلاح
و قتل صاحب الحق ايه مصيره ؟!
بالبديهى كده نقول عليه انه لازم يقتل زى ما قتل اهل الحق .
فى مفهوم بقى المرجئة دول انه لا يجوز قتل الباطل
و على الرغم من انه يعرف انهم اهل باطل و ده ليه يا عم ؟!
يقولك اصل دول تبع بلطجى كبير و احنا مش نقدر عليه و لا عليهم !!! فسيبهم ربنا يهديهم !!!!
يا جماعه طب و فين العدل ؟! و فين القصاص ؟! و فين عزه الاسلام المسلمين ؟!!!
و لو سكتنا كل يوم هيحصل لحد تانى غيره ؟!! سبونا نقاوم طيب البلطجية دول ؟!!

يقولك و هو رئيس البلطجية دول امرنا اننا نقاومهم !!!! انتم مش عارفين ان رئيس البلطجيه هو لى امرنا ؟
و لابد من اتباعه حتى و لو خالف شرع الله !!!! و ان قتل منا بغير حق !!!! و اهاننا و عذبنا !!!!
و كمان اهو واحد يموت احسن من الكل ما يموت و ادينا عيشين بقى مادام بناكل و نشرب و زى الفل
و بعدين شوف انت لو مش سمعت كلامنا و خالفتنا تبقى اسمك خارج عن المله و مش مسلم
(طبعا هو خارج عن ملتهم مله الخنوع و الضعف و ليس للاسلام بها شأن عافانا الله و اياكم )

نبتدى على بركة الله نذكر بعض من أصول و صفات مرجئة العصر :-

الأصل الأول : خوارج مع الدعاة مرجئة مع الحكام ، رافضة مع الجماعات ، قدرية مع اليهود والنصارى والكفار ...

هذه المجموعة التي اتخذت التجريح دينا ، وجمع مثالب الصالحين منهجا ... جمعوا شر ما عند الفرق .

فهم مع الدعاة إلى الله خوارج يكفرونهم بالخطأ ويخرجونهم من الإسلام بالمعصية ،
ويستحلون دمهم ويوجبون قتلهم وقتالهم .

وأما مع الحكام فهم مرجئة يكتفون منهم بإسلام اللسان ولا يلزمونهم بالعمل ،
فالعمل عندهم بالنسبة للحاكم خارج عن مسمى الإيمان .

وأما مع الجماعات فقد انتهجوا معهم نهج الرافضة مع الصحابة وأهل السنة ،
فإن الرافضة جمعوا ما ظنوه أخطاء وقع فيها الصحابة الكرام ورموهم جميعا بها ،
وجمعوا زلات علماء أهل السنة وسقطاتهم واتهموا الجميع بها .

وهم مع الكفار من اليهود والنصارى قدرية جبرية يرون أنه لا مفر من تسلطهم ولا حيلة للمسلمين في دفعهم ،
وأن كل حركة وجهاد لدفع الكفار عن صدر أمة الإسلام فمصيره الإخفاق ،
ولذلك فلا جهاد حتى يخرج الإمام !!

فوا عجبا كيف جمع هؤلاء بدع هذه الفرق ؟!! كيف استطاعوا أن يكيلوا في كل قضية بكيلين ،
فالكيل الذي يكيلون به للحكام غير الكيل الذي يكيلون به لعلماء الإسلام !!
فلا حول ولا قوة إلا بالله !!!

الاصل الثانى :

لا يحمل مطلق على مقيد ، ولا مجمل على مفسر ، ولا مشتبه على حكم إلا في كلام الله ..

وقد اتخذوا هذا الأصل حتى يحكموا بالكفر والبدعة على من شاءوا من الدعاة
فبمجرد أن يجدوا في كلامه كلمة موهمة ، أو عبارة غامضة ،
أو قول مجمل يمكن أن يحمل على معنى فاسد فإنهم يسارعون بحمل هذا القول على المعنى الفاسد الذي يريدون ،
ولا يشفع عندهم أن يكون قائل هذا القول المجمل قد فسره في مكان آخر تفسيرا صحيحا ،
أو قال بخلاف المعنى الفاسد المتوهم في مواضيع أخرى .

وهذا تصيد وترقب للخطأ من المسلم ،
وتحميل لكلام المسلم مالا يحتمله ، وتفسير له بما يخالف نيته وقصده ،
مع استثنائهم لمشايخهم وأتباعهم .

الاصل الثالث :

النظر في أحوال الأمة ومعرفة أعدائها وفكرهم محرما شرعا كالنظر في التوراة المحرفة :

جعل هؤلاء النظر في أحوال أمة الإسلام ومعرفة مخططات أعدائها وفضح أساليب مكرهم بها
أمرا محرما في الدين إلا من خلال الإعلام المرضي عنه والخاضع للحكومات الغربية ،
وقاسوا ذلك على النظر في التوراة المحرفة
وأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد غضب على عمر بن الخطاب لما رآه ينظر في ورقة من التوراة
، والحال ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد غضب على عمر وانه رآه قد استحسن ما في التوراة
فقال له : (( لقد جأتكم بها بيضاء نقية والله لو كان موسى حيا لما وسعه إلا أن يتبعني )) [الدارمي 441].

وأما النظر في التوراة للرد على محرفيها والعلم بكيد الكفار وتدبيرهم
فهذا فرض على المسلمين وهو من فروض الكفايات التي لا بد أن يقوم بعضهم به وإلا أثموا جميعا .

الاصل الرابع :
لا قتال إلا بوجود إمام عام :

أراد هؤلاء أن يبطلوا فريضة الجهاد الماضية إلى يوم القيامة فوضعوا شروطا لها لا تتوفر إلا في آخر الزمان ،
منها :

أن الجهاد لا يفتح بابه ،
ولا ترفع رايته ،
ولا يدعو إليه إلا إمام واحد - الخليفة - ،
وذلك كسائر الحدود والعقوبات .

ولما كان هذا في نظرهم غير موجود أصبح الجهاد اليوم عندهم باطلا وانتحارا ،
والشهيد اليوم في أرض الإسلام منتحر ( ساع إلى سهم من غضب الله يجأ به في بطنه ) هكذا قالوا !!

وهذا القول كبيرة من الكبائر مخالف لإجماع أهل الإسلام والقرآن والسنة
فالجهاد فريضة ماضية إلى يوم القيامة سواء وجد العام أم لم يوجد ...
ولم يقل بهذا القول إلا الرافضة قديما والقاديانية حديثا ...

الاصل الخامس :
الجهاد تكليف ما لا يطاق في هذا الزمان ولا إثم في تركه :

وبناء على الأصل السابق في تحريم القتال إلا بوجود إمام عام
اسقطوا فريضة الجهاد باعتباره من التكايف غير المقدور عليها ،
ولا تؤثم الأمة بتركه ،
وليس عليها إلا أن تجعل الجهاد حاظرا في نفوس أبنائها
ترقب اليوم الذي يهيء الله لها فيه أسبابه فتستجيب لندائه ،
فشابهوا بذلك من ينتظر صاحب السرداب ليخلص الأمة ويقيم الجمعة والجماعة والجهاد بزعمهم ..

الاصل السادس :

العمل السياسي تكليف ما لا يطاق :

من أصول هذا الفكر اعتبارهم العمل السياسي أمرا لا يقدر عليه المسلم ولا يطيقه ..
وبالتالي لا يشرع عليه العمل فيه ، لأن الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها ،
ولا يكلف العباد في دينهم الذي شرعه لهم ليؤثمهم بالعجز عما يطيقون من فعل المأمورات ،
وترك المنهيات ، ولهذا كان من مفاخر السلفية عندهم عدم اشتغالهم بالعمل السياسي ...

وما ذلك إلا لجهلهم أن من سبل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
خوض العمل السياسي لئلا تبقى ساحته مسرحا لأفكار العلمانيين والإباحيين ، واللادينيين ..

الأصل السابع : وجوب مقاطعة واعتزال العمل السياسي :

لما أراد هؤلاء عزل الأمة عن واقعها أفتوا بحرمة دخول المسلم الملتزم العمل السياسي
أو الاقتراب منه لأنه مصيدة نصبت ليسقط فيها كل من يدنو منها أو يمسها ولو بكلمة ،
ولا يدخلها إلا من يضع رداء الغربة على منكبيه لا يلبث أن يخرج مسرعا وإلا ذاق مرارة الهوان .

فنادوا بوجوب اعتزال الدعاة إلى الله العمل السياسي بحجة أنه من العبث ،
ولا يحسنه إلا من هيئ له وصنع خصيصا من أجله ،
واعتبروا أن الاقتراب من السلوك السياسي أو الحوم حوله
هو كعمل الفراشة يستهويها الدوران حول النار حتى إذا كلت مالت إلى النار فاحترقت ،
وعدوا طريق السلامة اعتزاله ، من ذلك قول أحدهم " ليس من الكيس أن يدع الإنسان الحيس بليس ،
بل الكيس أن يأخذ الحيس بالكيس وان يدع ليس ،
ومن الكيس أن يعرف أين هو من الحيس ؟ أبعيد منه أم قريب " ...
إلى آخر ذلك مما في " كيسهم " من الألغاز والطلاسم .

الاصل الثامن :
النميمة للسلطان أصل من أصولهم :

فتراهم يستعينون بسوط السلطان لإسكات مخالفيهم بدلا من الحجة والبرهان ..

لا يتورع القوم عن تأليب السلطان على مخالفيهم في القضايا الاجتهادية ،
وذلك من خلال تصوير هؤلاء المخالفين بأنهم خطر على الدولة وبالتالي يجب اقتلاعهم ،
ومن هؤلاء من كتب مؤلبا في صفحات الجرائد العامة.

ومنهج السلف مع السلاطين معروف ، فهم يتجنبون أبواب السلطان ،
وإن كان عادلا مقسطا إتباعا لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( من أتى أبواب السلطان افتتن )) ،
فكيف إذا كان يعمل بالنميمة ويرسل التقارير والأشرطة المسجلة ،
ليصطاد عبارة موهمة ، أو يتجسس على شيخ ليتقرب بدمه عند السلطان ..

وقال الثوري : ( إذا رأيت العالم يكثر الدخول على الأمراء فاعلم أنه لص ! ) .

وهؤلاء لا سلف لهم في أسلوبهم التحريضي
إلا المعتزلة أيام المأمون والمعتصم حين استعانوا بسوط السلطان على أهل السنة ،
وحكايتهم مع الإمام أحمد مشهورة معلومة .

الاصل التاسع : يجب تقديم حرب الدعاة إلى الله على حرب اليهود :

لما كان هؤلاء يرددون ويعتقدون أن الدعاة إلى الله هم أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى
فإنهم من أجل ذلك قدموا حربهم على حرب اليهود والنصارى
وقالوا إن الواجب كشف عوار هذه الفرق - الجماعات - وبيان ضلالها والتحذير من آثامها وخطرها ،
وتعرية دعاتها و رؤوسها ، وصرف قلوب الناس وعقولهم عنها ،
بل رأوا أن التصدي لجماعات الدعوة مقدم على التصدي للكفار والمنافقين والعلمانيين واليساريين ،
بجميع أشكالهم .

وهذه هي علة الخوارج قديما وحديثا
كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم (( يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان )) [البخاري 3344] .

الاصل الاحد عشر :
موقفهم المتناقض من فتاوى أئمة أهل السنة والجماعة :

إذا وجد هؤلاء فتوى لأحد من علماء السنة - قديما وحديثا -
يشتم منها رائحة الموافقة لبعض آرائهم طاروا بها فرحا ،
وألزموا الناس بها من باب توقير أهل العلم والرجوع إلى أقوالهم ،
وربما ظهرت فتوى لبعض العلماء تخيء اجتهاد بعض المشايخ في مسألة ما لا تتفق مع مذهبهم ،
وفي هذه الحال يلزمون ذلك الشيخ بالنزول عن رأيه والرجوع إلى رأي العلماء
دونما نظر لأدلة الطرفين وحججهم وما يجب صنعه في مثل هذه الاختلافات .

أما إذا جاءت الفتوى ناسفة لأصولهم الكاسدة كمشروعية العمل الجماعي ،
أو المشاركة بالبرلمانات النيابية ،
فإنهم يردونها ولو كانت من نفس العالم الذي طبلوا من قبل لفتاويه الأخرى .

ويظهرون في هذا الموقف بوجه سلفي أثري يدعو إلى نبذ التقليد ،
وعدم الجمود على أقوال العلماء ويحدثونك عن منهج الاستدلال عند السلف ..
الخ من كلامهم المعهود ، فنعوذ بالله من اتباع الهوى .

الاصل الاثنى عشر :
إلغاء توحيد الحكم من التوحيد :
لما كانت حركة الابتداع الجديدة هذه تقوم في بعض جوانبها على مناصرة الحكام أيّا كانوا ،
وإبطال فريضة الجهاد وبعض صور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،
وتشويه صورة كل داع إلى الحكم بشريعة الله .

فإنهم عادوا المطالبة بتحكيم شرع الله في الأرض
واعتبروا ما اصطلح على تسميته " بتوحيد الحاكمية " ابتداعا في الدين ،
وأنه لا يوجد نوع من التوحيد يسمى " توحيد الحاكمية " ، وأن الأولى أن يدرج في أبواب الفقه .

وجهل هؤلاء أن الصحابة أنفسهم لم يقسموا التوحيد اصطلاحا إلى ربوبية وألوهية والأسماء والصفات ،
وإنما هذا اصطلاح حادث ،
وهو حق لأن كفار قريش فرقوا في الإيمان بالله بين كونه سبحانه وتعالى ربا وخالقا ومدبرا للكون ،
وبين كونه الإله الذي لا إله غيره سبحانه تعالى والذي لا يستحق سواه أن يعبد...

فاصطلح على تسمية ما أقروه من الإيمان بالله " بالربوبية " ،
وما أنكروه من مسائل الإيمان بالله " بالألوهية " ...

ولما جاء من المسلمين من فرق بين صفة لله وصفة أخرى وآمن ببعض أسماء الله وصفاته وكفر ببعضها ،
فإن علماء أهل السنة سموا الإيمان بكل أسماء الله وصفاته " توحيد الأسماء والصفات "
وذلك ليبينوا أن هذا داخل في مسمى الإيمان بالله سبحانه وتعالى
فأصبح الإيمان الحق بالله جل وعلى مشتمل على الإيمان بكل ما وصف به نفسه وكل ما وصفه به رسوله .

والآن لما نشأ في المسلمين من قال نؤمن بالله ربا وإله ،
ولا نؤمن به حاكما في شؤوننا الدنيوية ، بل ننظم أمورنا الدنوية كما نشاء ،
ونادوا بفصل الدين عن الدولة كما يقولون ، وبفصل الدين عن الشؤون السياسية والاقتصادية ،
فإن علماء الإسلام ردوا هذه البدعة الجديدة و التي سميت باللادينية أو العلمانية ،
وبينوا أنه لا إسلام إلا لمن آمن بأن الله سبحانه وتعالى حاكما وأن الحكم له سبحانه وتعالى ..

وليس هذا بدعا في الدين أو ابتداعا في الإيمان والتوحيد ،
بل إن من أركان التوحيد إفراد الله عز وجل للحاكمية
وتقديم حكم الله ورسوله وطاعة الله ورسوله على طاعة وحكم كل أحد ،
والإيمان بأن الحكم لله وحده
وأن من رضي مختارا بحكم غيره في أي شأن من الشؤون فهو كافر بالله
كما قال تعالى
: ** ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك
يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به } [النساء 60] .

وفي آخر هذه الآيات ** فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم
ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما } [النساء 65] .

ولقد جاء من هؤلاء المبطلين من يزعم أن توحيد الحكم ليس من التوحيد ،
وأن الحكم بغير ما أنزل الله إنما هو " كفر دون كفر " هكذا على إطلاقه !
دون تفريق بين من جعل حكم البشر أفضل من حكم الله أو مساويا لحكم الله ،
ومن أخطأ أو تأول أو حكم بقضية واحدة بغير ما أنزل الله .

وبإطلاقهم القول أن الحكم بغير ما أنزل الله كفر دون كفر ،
هونوا على الناس التحاكم إلى غير شريعة الله والرضا بغير حكم الله ،
وأعطوا المبدلين لشرع الله صك شرعي في أن ما يفعلونه من حرب شريعة الله
إنما هو معصية لا تخرجهم من الإسلام ..
فنعوذ بالله من الخذلان ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي المنان .

الاصل الثالث عشر :
وجوب السكوت عن انحراف الحكام :

من الأصول الفاسدة التي يتبعها هؤلاء
إبراز أصل أهل السنة والجماعة في وجوب السمع والطاعة للإمام المسلم
ما لم يأمر بمعصية والصبر على ظلم الحاكم مادام أنه مجاهد في سبيل الله ،
مدافع لأعداء الإسلام ووجوب الصلاة خلفه وعدم الخروج عليه إلا في كفر بواح ، وهذا كله حق .

ولكن الوجه الآخر كذلك هو وجوب النصح لهذا الإمام وقول كلمة الحق له
ووجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عليه ،
وجهاد الكفار ورعاية مصالح الأمة فرض عليه وقبل هذا وذاك ،
فالحكم بما أنزل الله سبحانه وتعالى في الكبير والصغير فرض عليه .

إن الحاكم والمحكوم طرفا عقد هو عقد البيعة ،
فكما يجب على المحكوم السمع والطاعة للإمام ،
فإن العدل ورعاية مصالح المسلمين وجهاد الكفار وتأمين الناس على أموالهم وأنفسهم فرض على الإمام كذلك .
فإذا قصر الإمام في واجبه فيجب النصح له وإذا قصرت الرعية في واجبها وجب النصح لها كذلك ..

والدعوة إلى وجوب السمع والطاعة فقط
وأن هذا هو أصل أهل السنة والجماعة تزييف لمنهج أهل السنة والجماعة
الذي يقوم على النصح للأئمة المسلمين وعامتهم وليس النصح للعامة وترك الأئمة .

والقوم لا يفرقون في ذلك بين من لم يحكم بالشرع في بعض فروعه
وبين من نحى الشريعة كلها جانبا وأعلن العلمانية دينا ومنهجا
وحارب الإسلام ودعاته وزج بهم في سجون التعذيب ونزع الحجاب عن المسلمات ...
بل هذا في نظرهم ممن يجب له السمع والطاعة سواءا بسواء !

الاصل الرابع عشر :
لا أمر بمعروف إلا بإذن الإمام :

ولما أبطل هؤلاء بعض صور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
فزعموا أنه لا أمر بمعروف ولا نهي عن منكر إلا بإذن الإمام ،
بل قالوا إنه لا إنكار حتى بالجنان إلا بإذن السلطان !!

وهذا قول مخالف للقرآن والسنة والإجماع فقد قال تعالى
: {إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى
من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون } [البقرة 159] .
وقال سبحانه وتعالى :
** وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه
فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون } [آل عمران 187] .

وقال صلى الله عليه وسلم :
" من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار " [رواه داوود 3658] .
وكان مما أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم العهد على أصحابه
( وأن نقول بالحق حيث كنا لا نخاف في الله لومة لائم ) [رواه البخاري 7200] .

بعض الفيديوهات عن المرجئة :
الرد على مرجئة العصر في الأردن أبي محمد المقدسي

نبيل العوضي يبيّن من هم مرجئة العصر :

طلعت زهران لو تمكن البابا شنودة فهو إمامنا :

شبهة المرجئة وعلماء السلطان يرد عليها عمر المختار

العلامة سليمان العلوان المدخلية مرجئة مع الطغاة

الشيخ الحويني وعلماء السلاطين مرجئة العصر

الشيخ المحدّث مصطفى العدوي يردّ على أهل الإرجاء

خطر المداخلة على الإسلام ـــ الشيخ الدكتور محمد صالح المنجد


#ISIS
#خلافة_اسلامية
#معركة_وعى
#حزب_الزور
#دجال_اسكندرية
#التوحيد
#مكملين
#احنا_متراقبين
#ارحل_يا_عرص
#مرسى_رئيسى
#كلنا_مسلمين
#شبكة_صوت_الحرية

بقلم: #Muhammad_Sobhy

القراء 5232

التعليقات


خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu