اخر الاخبار

الأربعاء , 13 مارس , 2019


مخالطة الفقراء والبسطاء هي تربية للنفس
سليم العكيلي
الانسان بطبيعته يعشق ذاته ونفسه وشخصيته ويرجوا لها الرفعة والعلو والواجهة والمنزلة العظيمة بين الناس ، وقد يخطأ الانسان في بعض او الكثير من الاحيان في سلوك الطريق الغير صحيح للوصول الى تلك المنازل والرفعة الدنيوية ، ويتصور انها الكفيلة بتحقيق تلك الامنيات او الرغبات ، ولكنها للاسف الشديد سوف تكون سببا في انزلاقه وانحداره ووقوعة في ذلك النفق المظلم الذي يكون غشاءا ليس فقط على بصره ، بل على بصره وبصيرته واحاسيسه ومشاعره تجاه الاخرين ، ويرى منهم اناساً ليس بمقامه ولابحجمه ولايصلون الى اقل مقايسس شخصيته ومكانته ورفعة شأنه ، وذلك الطريق هو طريق العجب والتكبر على الاخرين ، وقد حذر القران الكريم في العديد من الايات القرانية التي وصفت التكبر والمتكبرين واشارة الى كيفية نهايتهم وهلاكم وعذابهم ، كما في فرعون وقارون وهامان وغيرهما ، بالاضافة الى الاحاديث النبوية و القدسية واحاديث الاولياء والصالحين التي تحذر من ذلك السلوك والتطبع ، وقد وضع الاسلام والديانات السماوية منهاجا يكون حصنا وامانا من الوقوع في ذلك الشراك الخطير ، ومن ضمن ذلك المنهاج ، هي مخالطة الفقراء والبسطاء والمساكين ، لذلك تجد ان الرسل والانبياء والاولياء هم جلساء للفقراء ، وعونا لهم في جميع الاوقات ، وهم خيرة البشر على الارض ، لذلك فهم يعكسون الاسلام الحقيقفي والاخلاق وحقيقة التواضع ، وقد جاء مقتبس من البحث الأخلاقي " معراج النبي ومعراج المصلي " لسماحة السيد الأستاذ الصرخي الحسني - دام ظله -
حيث قال في مخالطة الفقراء والبسطاء هي تربية للنفس ((يجب على كل إنسان أنْ يربي نفسه وشخصيته ويروّضها عمليًا على التحرر من العجب والكبر، والتخلّق بأخلاق المتواضعين بمخالطة الفقراء والبسطاء ومبادرتهم بالسلام ومواكلتهم وإجابة دعوتهم وغير هذا من أخلاق أهل بيت العصمة - عليهم السلام)


القراء 19

التعليقات


مقالات ذات صلة

ان في الراب علاج وخطاب فلا تستعجلوا النتائج ؟!

الراب الحسيني الإسلامي اخترق المشاعر وأصاب الهدف

مخالطة الفقراء والبسطاء هي تربية للنفس

البدعة والشبهة والضلالة على من اعترض وليس على من أدى ...طورالراب انموذجاً

الراب وسيلة ورسالة ..فلا تكن مغلوبا على عقلك

الجناح الاخر للتكفيروالارهاب يكسره الصرخي بابحاثه

الراب المهدوي الاسلامي بين النقد والمشروعية

بالراي والاستحسان والقياس وجهل الناس سوف يحارب الامام(عليه السلام)

الراب المهدوي الطريقة الامثل لايصال الفكر الحسيني الى العالم

الراب من سلاح معادي إلى سلاح مضاد ...بيد المحقق الصرخي

الأستاذ المحقق .. الاحتجاج بتنوّع البراهين والمؤيِّدات لتأسيس الحجة الدامغة على التيمية المارقة!!!

المحقق الصرخي ونداؤه إلى أبناء العراق من الجيش والشرطة

الأستاذ المحقق ...الابتلاء والاختبار هو المحك في معرفة الإيمان

الدواعش حلقة من سلسلة أصلها ابن تيمية ....في فكر الأستاذ المحقق

المحقق الصرخي..المارقة ينكرون وجود المهدي !!

مجالس الشور، مجالس حسينية.. تربوية.. أخلاقية

المحقق الصرخي ..يبرء ساحة الشيخ الطوسي من احداث سقوط بغداد

القدوة الحسنة ..بين شعار يرفع ومعول يهدم في فكر المحقق الصرخي

المحقق الصرخي ..:لينتهج السني منهج التشيع ويكون شيعيًا وينتهج الشيعي منهج التسنن ويكون سنيًا، ماذا يضرّك وماذا يضرّني؟

تحرير العقل أمر ضروري للتخلص من رواسب الجهل والجاهلية

العلاقة الغيبية بين الحسين وقلوب المؤمنين

المحقق الصرخي ..وتوجهه الفكري النافع لهذه الأمة

المحقق الصرخي ...بأدلة قاطعة يبطل ويفند من خلالها المنهج التكفيري الداعشي في تحريم زيارة القبور وتكفير من يزورها

اثر التربية الروحية في بناء الانسان المسلم

أطوار الشور والبندرية ..بين حفظ الشباب ..ولسان الاحمق

المحقق الصرخي :والموقف الأخلاقي من الشعائر الحسينية

المحقق الصرخي ..والعمل على تصفية النفس من رواسب الذنوب

من روائع اطوار الشور والبندرية

المحقق الصرخي .. أئمّة التيمية التكفيريون هيئوا الأجواء لقيادة الإجرام باسم المسلمين !!!

المحقق المعاصر...سلاطين الدولة القدسية التيمية يستخفون بالجوامع والمحرمات !!!

المحقق الصرخي: تحصين الفكر يقلل من الالتحاق بالفكر الظلامي التكفيري

المحقق الصرخي ....يا خوارج الأخلاق، أئمة المذاهب تتلمذوا على يد الإمام الصادق عليه السلام !!!

المُحَقِّقُ الصَرْخِيُّ، نَهَجَ مَنْهَجَ الحُسينِ لإنقاذ الناسِ مِنْ دُخُولِ النارِ

المحقق الأستاذ الصرخي: الدواعش حاربوا عنوان المهدي!!!

لماذا علي ( عليه السلام ) ؟!!!

المحقق الصرخي ...اعور دجال من لايرى ولايتك يا علي

التمكين للمستضعفين وإمامهم في فكر المحقق الصرخي الحسني

لنكن صادقين في حب الحسين وجده الامين

المحقق الصرخي والتفكير الموضوعي

الحروف المقطعة ...لغة لاتحتاج الى تكفير (الشور والبندرية ) أنموذجا



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu