اخر الاخبار

الأحد , 20 يناير , 2019


بفكر المعلم الصرخي يعمُّ الخير و تندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة
لا يخفى على الإنسانية جمعاء أن الفكر الداعشي لم يكن وليد العصر بل له من الجذور التي شرعنت له كل ما صدر عنه من جرائم بشعة فلو القينا نظرة فاحصة على حقيقة هذه الغدة السرطانية – لو صح التعبير – لوجدنا أننا أمام فكر منظم و عقائد تتسم بمنهجية تسير وفق خطة مدروسة عملت على تأسيسها عقول لا تؤمن إلا بالقتل و سفك الدماء و انتهاك الأعراض و استباحة المقدسات و نهب الخيرات و تقييد الحُريات ومنذ مئات السنين على تنشئتها و تغذيتها و إعدادها بالشكل المناسب لتكون فيما بعد الأداة الأولى - وفي مرحلة من مراحل الزمان – في تحقيق ما تطمح إليه من مآرب تحمل في أجندتها العداء للإسلام و رجالاته العظام ولا فرق في ذلك بين الماضيين أو قادة اليوم و حتى المستقبل القريب فالعداء واحد و العدو واحد و الفكر المناهض لديننا الحنيف – و أن اختلف في الشكل – فهو في المضمون واحد و التاريخ شاهد حي على ما تعرض له المسلمون من تعديات سافرة و انتهاكات بشعة و على يد ذات الفكر التكفيري الإرهابي الحاقد على البشرية عامة و الإسلام خاصة، و مع تطور الأحدث و سيرها بشكل كبير فقد تبلور هذا الفكر الظلامي وفي عصرنا الحاضر بدولة داعش و خلافتهم المزعومة التي لا تمت للإسلام و الأخلاق بأي صلة و حجتنا عليهم هي ما اقترفته أيديهم و حرفته أقلامهم فكلها دليل واضح على همجية هذا الفكر و وحشية أتباعه مرتزقة العصر و أنهم يحملون الشعارات التي ظاهرها حسن و باطنها يلوح بقوانين شريعة الغابة التي لا تؤمن إلا بما عندها من فكر و عقائد تتعارض مع تعاليم و تشريعات السماء المهم أن ما تقوله هو الراجح وهو مَنْ له السيادة على كل قانون و نظام سواء أكان من تشريعات الله – تعالى – أو من وضع الإنسان – القوانين الوضعية – وهذا ما يفسر لنا فداحة الفكر الداعشي لدولتهم المزعومة وقد أيقن الأستاذ المحقق الصرخي هذه الحقيقة و آثارها الخطرة على الواقع الإنساني بما نزل على المجتمعات الإسلامية و غير الإسلامية بسبب ما أضمرته نفوس الخوارج المارقة الحاقدة والحاسدة من سخط وضغينة بصُنعها الإرهابي، فقرأ الواقع الحياتي المرير الذي عاشه الإنسان بمختلف توجهاته العقدية والقومية، فحسب مقدار غمّه وحزنه بقراءته لقسمات وجهه، وما يكنّه قلبه المجروح من وجع، فسار على نهج جدّه المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) القويم، واجتهد لإحيائه ومحو النهج الخارجي المارق، ليحرر بفكره المعتدل الناس من الاستعباد الوثني وخزعبلاته الأسطورية، بنتاجه التحقيقي الموسوم الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - ووقفات مع التوحيد التيمي الجسمي الأسطوري ليقطع جذور طغاة الفكر التكفيري، ويبيّن كذبهم على الله - تعالى - وتدليسهم على نبيّه الأكرم محمد - صلى الله عليه وآله وسلم - وتجاسرهم على آل بيته الأطهار - عليهم السلام - وبغيهم على صحابته الأجلّاء - رضي الله عنهم - ليعمّ الخير في الناس جميعًا، وتزدهر الحياة باعتداله ووسطيته، وتندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة.
أنصار المعلم الأستاذ الصرخي
http://www11.0zz0.com/2018/01/22/12/159798377.jpg

بقلم محمد الخيكاني


القراء 78

التعليقات


مقالات ذات صلة

أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد

نهج الأستاذ الصرخي نهج الأقمار الشعبانية

المعلم الأستاذ الحسني : الشيوعية انتقصوا من الكرامة الفردية و حقوقها

الراب الإسلامي مشروع النجاة من المثلية و المخدرات

الأستاذ المعلم : الإسلام قادر على وضع مذهب اقتصادي

المهندس الحسني : العيب بالسلاطين و قادتهم و ليس بالناس

موسى بن جعفر فكر مستقيم و رسالة إصلاح للعالمين

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : علاج الشيوعية للملكية الفردية علاج ناقص .

المحقق الأستاذ : المهدي رحمة و إنسانية و تقوى و إيثار و أخلاق

السائق و الحوادث المرورية في فكر المحقق الحسني

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

مَنْ يقف وراء فساد الشباب و انتشار المخدرات ؟

صغيرٌ بعمره كبيرٌ بعقله محمد العراقي من ثمار الراب الإسلامي

نبينا أسوة و قدوة بفكر المحقق الحسني

نعلنها صراحة الراب الإسلامي هو ثورة إصلاحية على الخمور و الحشيشة و الكوكايين

التكبر آفة أخلاقية ضارة فكيف السبيل للخلاص منها ؟ المحقق الأستاذ مبينا

الراب الإسلامي كشف حقيقة أرباب الدكاكين المستأكلين باسم الدين

شبابنا الواعد بين مخاطر المخدرات و إصلاح الراب الإسلامي

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

نساءُ الإسلام كتبن التاريخ بمواقفهن المشرفة أم البنين انموذجا

الشور و الراب الإسلامي وجهان لعملة الإصلاح الصادق

المحقق الأستاذ و أهمية الحصانة الفكرية

على خُطى الأستاذ المعلم الحسني المرأة تواجه الفكر بالفكر

الأستاذ المعلم الحسني رائد مشروع الإصلاح العلمي و الفكري في المجتمع

متى يكون الإنسان بعيداً عن الله تعالى ؟ المحقق الأستاذ متسائلا .

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح : النظام الرأسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

جاهلية قادة داعش مقننة إنها جاهلية بعد إسلام هذا ما أثبته المحقق الأستاذ

المعلم الأستاذ : القوى الجسدية و النفسية و العقلية هي المؤدب لسلوك الإنسان

بفكر المعلم الصرخي يعمُّ الخير و تندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح ... الماركسية تُفسر حبَّ الذات بشكل مقلوب

شروط تزويج البنت في فقه الأستاذ الصرخي

قادة داعش أول مَنْ أنتهك المقدسات بانتهاكهم حُرمة المسلمين حقائق أثبتها المحقق الصرخي

المهندس الأستاذ : الزهراء خرجت للمطالبة بالحق و ليس طلباً للسلطة

المعلم الأستاذ : لا يمكن سد باب العلم ولا يمكن حبس و اضطهاد الحرية الفكرية

المحقق الصرخي : تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي فاعلة و حاضرة

المعلم الأستاذ : المجتمع الإسلامي يعيش المآسي المريرة



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu