اخر الاخبار

الإثنين , 24 ديسمبر , 2018


بقلم :: احمد الملا
بعدما أصبحت الدول ذات النظام الرأسمالي هي المسيطرة على العالم بدأ العالم أجمع يعاني من الصراعات والحروب، حتى قبل ظهور هذا النظام بشكله الحالي فكان هو عبارة عن فكرة مختزلة بالهيمنة والسيطرة على العالم وخصوصا على البلدان التي تنعم بمواقع جغرافية وذات ثروات اقتصادية فتحولت تلك الأمور من نعمة إلى نقمة على تلك البلدان بسبب طمع وجشع تلك الأنظمة التي قننت طمعها وجشعها بقانون أونظام الرأسمالية من خلاله شرعنة تلك الدول لنفسها احتلال الدول واغتصابها وتسخير كل مقدراتها لصالح الأنظمة الرأسمالية...
فمع النشأ الأولى للفكر الرأسمالية أو المادية الرأسمالية نلاحظ إن البشرية – على مستوى أفراد ومجتمعات - عانت ما عانت من جبروت هذا العملاق الذي لا هم له سوى استحصال الأموال وبشتى الطرق، فنتج عن ذلك الحروب والصراعات حتى فيما بين الدول الرأسمالية وهذا الصراع هو نتيجة السباق الحاصل بين هذه الدول من أجل الفوز بالهمينة وبسط النفوذ على السوق العالمي – العرض والطلب – وعلى ثروات الدول الأخرى ...
وقد بين المحقق الصرخي الحسني في كتاب ( فلسفتنا باسلوب وبيان واضح ) كيف إن النظم الرأسمالية تسوغ لانفسها الغزو والحروب وصب الويلات على البشرية، حيث قال (( الاول :وفرة الانتاج تتوقف على مدى توفر المواد الاولية وكثرتها فكل من يكون حظه من تلك المواد اعظم تكون طاقته الانتاجية اقوى واكثر،وهذه المواد منتشرة في بلاد الله العريضة واذا كا من الواجب الحصول عليها فاللازم السيطرة على البلاد التي تمتلك المواد لامتصاصها واستغلالها.... الثاني : ان شدة حركة الانتاج وقوتها بدافع من الحرص على كثرة الربح من ناحية ومن ناحية اخرى انخفاض المستوى المعيشي لكثير من المواطنين بدافع من الشره المادي للفئة الرأسمالية ومغالبتها للعامة على حقوقها بأساليبها النفعية التي تجعل المواطنين عاجزين عن شراء المنتجات واستهلاكها، كل ذلك يجعل كبار المنتجين في حاجة ماسة الى أسواق جديدة لبيع المنتجات الفائضة فيها، وإيجاد تلك الاسواق يعني التفكير في بلاد جديدة ))...
وهذا يعني إن الأنظمة الرأسمالية تبحث عن مواد أولية للإنتاج وليس كل المواد الأولية متوفرة كما إن استمرارية استهلاكها في الانتاج يقللها هذا من جهة ومن جهة أخرى السوق المحلية لتلك الأنظمة غير كاف لتسويق ما ينتج لذلك تعمل تلك الأنظمة على إيجاد دول جديدة لإستغلال ما فيها من مواد وموارد وثروات وكذلك جعل تلك الدول وغيرها سوقا للإستهلاك، فهذا ما جعل الأنظمة المادية تتصارع فيما بينها لغزو البلاد وإفتعال الأزمات والحروب التي شهدها العالم والتي لازالت تدور رحاها في منطقة الشرق الأوسط تحديدا وبالتالي عانت ومازالت تعاني البشرية من جشع هذا العملاق والوحش الكاسر الذي لا هم له سوى إشباع رغباته المادية التي لايمكن أن تنتهي إلا بإنتهاءه وزواله ...
ومن أجل معرفة اسس الأنظمة المادية يرجى مطالعة أو تحميل كتاب ( فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح – الاسلام ما بين الديمقراطية الرأسمالية والاشتراكية والشيوعية ) وهو كتاب فيه بيان وتوجيه لما جاء في بحوث فلسفتنا للسيد الشهيد محمد باقر الصدر – قدس سره – من على الرابط التالي :
http://www.al-hasany.net/wp-content/books/phlsapha/flsaftuna.pdf?fbclid=IwAR2NorCLJ3hOnlcXXXPEUJyPYttUUcL02jVaaoDiqWo6WVpaiu4CXfJoVHk


القراء 33

التعليقات

زينب_الاسدي

وهل يعقل إن نقول إن الإمام ليس على حق وإلا كيف تخلف الناس عنه وهل يعقل إن هؤلاء الناس بل جميع الناس إلا النادر والأندر هم على باطل والإمام( عليه السلام) فقط مع الأندر من الناس هم على حق ......؟وهل لعاقل إن يقول إن ما حصل للإمام( عليه السلام) استحقاق وعقاب من الله تعالى لان الإمام ناقض وناظر العالم س واثبت بطلان دعوى العالم ص وكشف جهل فلان وكذب وخداع فلان وان كل ما حصل للإمام هو انتصار لمظلومية هؤلاء العلماء وكما يقال أنها شارة العالم الفلاني شور فيه فلان ؟ وقلنا نفس الكلام ونفس الاستفهامات تأتي فيما حصل لأمير المؤمنين والزهراء والحسن والحسين (عليهم السلام )حتى الإمام القائم (عجل الله فرجه )الوحيد الفريد الشريد الطريد الغريب فهل يرضى احدنا إن يخرج عن المذهب والإسلام ويخرج عن العقل والانسانيه بادعاء تلك الدعاوي والتصديق بها إن هو الضلال والإضلال والجهل والظلام والشر والقبح والفساد؟ إذن علينا إن لا نستوحش طريق الحق لقلة سالكيه بل حتى لو سلكتاه بمفردنا فانه طريق الإمام (عليه السلام )وعلينا إن لا ننخدع ونغتر لكثرة الناس وان لا نجعل تفكيرنا منقادا وتابعا للكثرة بل نتبع أوامر وإرشادات القران أسلوب التفكير الصحيح. المرجع الديني السيد الصرخي الحسني

مقالات ذات صلة

الكارتل إحدى إفرازات الحرية الإقتصادية الرأسمالية .. من فكر المحقق الصرخي

الاقتصاد الحر في الرأسمالية يقتل البشرية .. من فكر المحقق الصرخي

قناع الحرية للديكتاتورية الإقتصادية في النظام الرأسمالي .. من فكر المحقق الصرخي

إبتغاءً للفتنة... ابن تيمية يقدم المتشابه على المحكم ... المحقق الصرخي كاشفًا

تأسيس الرأسمالية على المادية الساذجة .. المحقق الصرخي موضحًا

ابن تيمية يرى ربه في اليقظة.. المحقق الاستاذ كاشفاً

ظاهرة إطلاق العيارات النارية والمنتخب العراقي في فقه المحقق الأستاذ

المحقق الصرخي : الحرية الاقتصادية تنتج ثراءً فاحشًا وأكثرية مسحوقة

المذهب التجريبي ومنكري العقل في قبضة المحقق الصرخي

التفسير المادي للحياة ينتج وحوشًا

اشتراكية ابن تيمية ... وتيمية الإشتراكية

المحقق الصرخي : التيمية برابرة وأصل البربرية

المحقق الصرخي : الرأسمالية تسوغ لنفسها الغزو وصب الويلات

المشاكل الاجتماعية بين واقعية الاسلام والسطحية المادية

بما إن الملائكة ليسوا إناثا فهم رجال ... خرافة تيمية !!

الرأسمالية في منظور كتاب فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح

ابن تيمية والسامري والأمرد والعجل

أشبال الشور ثمرة المنهج الوسطي الأخلاقي

هل صنع الإسلام هاتفًا ؟؟ سؤال إلحادي ساذج !!

المحقق الصرخي : الرأسمالية تفتقر إلى الإرتباط بالقيم الأخلاقية

صوت الأمرد.. يقرع أذان ابن تيمية نبي الإلحاد والوثنية

المحقق الصرخي: أيها التكفيروين لا معنى لإنكار المهدي

المرجع الأستاذ الصرخي : لايجوز تغيير الدين في الغربة

أحييتنا إثنتين والرجعة ... عنوان قصم به المحقق الصرخي ظهر الفكر التكفيري

عشوائية الفكر التيمي تُكفر الرسول ... المحقق الصرخي موضحاً

بفكر المحقق الصرخي نثبت شرعية الإحتفال بمولد الهادي الأمين

المحقق الصرخي يبين ضوابط التقية ويُلقم التكفيريين الحجر

ضاع الصواب بين روايات البخاري وفتاوى ابن تيمية

المحقق الصرخي يكشف دفاع دعاة التكفير عن أئمة الفسق

تتويج الإمام المهدي بين مرحلتي الغيبة والظهور المقدس

عذاب البرزخ ... بين نفي الكيالي وإثبات المرجع الصرخي

المحقق الصرخي يحذرنا من الغفلة المهلكة

المحقق الصرخي يفضح عشوائية المنهج التكفيري الداعشي

شباب الشور كالجدد الحمراء في مواجهة الفكر التكفيري

المحقق الصرخي يعري الفكر المارق واستعماره الذي عاد اليوم بلباس الدواعش

المحقق الصرخي يغلق الطريق أمام أصحاب الفكر العنصري بمواجهة الفكر التكفيري

المحقق الصرخي والنصرة الحقيقية للهادي الأمين

نصرة لنبي الإنسانية ... المحقق الصرخي يفضح التيمية

اقتداءً بالمحقق الصرخي ... نصرتنا مستمرةٌ للنبي في دحر خرافات الناصبي

احترام العقل هو المنجي ... المحقق الصرخي موضحاً



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu