اخر الاخبار

السبت , 22 ديسمبر , 2018


المحقق الصرخي : تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي فاعلة و حاضرة
يخضع الإنسان لعدة اعتبارات تتباين فيما بينها و لها الدور الكبير في رسم مسار حياته بسبب ما تخلفه من آثار إيجابية و ذات مردودات تعود عليه بالنفع الكبير و تارة أخرى تكون سلبية ذات عواقب وخيمة لا يُحمد عقباها فتجلب له المتاعب و المآسي و الويلات في مختلف نواحي الحياة و كلاهما نابع من مواقفه التي يتعامل بها و مدى انصياعه للعقل وما يفرضه عليه من قواعد و أحكام ناجعة ، فإذا كان هذا الكائن الحي على درجة كبيرة من العلم و المعرفة و اتباع العقل و إلمامه بحيثيات الحوار الجاد و النقاش المعتدل البعيد عن التعنت و العناد و التعصب و التزمت و التفرد في اتخاذ القرارات الغير صحيحة و التي لا تنسجم مع الواقع الذي يعيشه الفرد و المجتمع وعلى حدٍ سواء ، فليس بغريب على كل الأمم ما تجري فيها من مناظرات و حوارات علمية و جلسات نقاشية تحترم فيها أسس و ضوابط الحوار المتبادل بين جميع الأطراف الحاضرة، و إما يكون مطية للشيطان و جسراً له ليمرر غاياته القذرة التي تحمل طابع الانحراف و الانغماس في الهاوية و بؤر الفساد و مستنقعات الإفساد و التي يؤسس لها و منذ أن خرج من رحمة الباري – جلت قدرته – فخسر وقتها الدنيا و الآخرة بسبب ما صدر منه من مخالفة للعقل و الخروج عن طاعة الله – تعالى – من هنا بدأت قضية الصراعات تأخذ منحاها ومن السيئ فالاسوء ولا ندري متى تنتهي هذه المآسي و الويلات التي أرهقت كاهل الأمة و أتعبت كثيراً أحوال أبناءها فجعلتهم كالذي يدور في حلقة مفرغة لا جدوى منها ومن كل ما يمكن أن نتصور في المستقبل لكن مع عودة الإنسان إلى طريق الصواب و التعقل و طاعة مَنْ أوجبت السماء طاعته و الانقياد لما يصدر عنه من إرشادات و توجيهات فهنا يكون الفرد قد بدأ يسير في الطريق الصحيح و يبني أ سس نجاته و يضع له مقومات النجاح في الدارين فالحرية الفكرية ليست حكراً لأحد مهما كانت منزلته الاجتماعية بل هي متاحة أمام الجميع ليبدع و ليقدم كل ما من شأنه يقدم عجلة التقدم و الازدهار إلى الأمام وهذا ما قامت عليه الإنسانية في كل عصر و مكان وقد أعطى الأستاذ المعلم الصرخي مقدمات النجاح البشري من خلال التوجيه بضرورة اتباع الدليل الشرعي و الأخلاقي فقال : (( تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي حاضرة و فاعلة و يبقى الشيطان و مطاياه فاعلين من أجل حرف القضية عن مسارها الإسلامي الرسالي الأخلاقي إلى مسار العناد و المكر و العناد و النفاق فيوجهون القضية نحو الظلام و الظلال و التفكيك و الانشطار و التشضي و الفرقة و الصراع و الضعف و الذلة و الهوان الذي أصاب و يُصيب الأمة الإسلامية من قرون عديدة )) .
فحياتنا تقف على المحك خاصة في هذه الأوقات العصيبة فخلاصنا في عقولنا، فالعقل مفتاح النجاة و طاعة اللئام طريق التعاسة و الانحراف فيا أيها الإنسان أنت مَنْ تملك الاختيار فحتماً في يومٍ ما سترى كل نفسٍ ما كسبت وما قدمت لغدٍ .
http://file4up.net/do.php?img=4004&fbclid=IwAR1xU8GnuM0xrOx9YSDf5RSXIrM0CJY57ZJwdffFZUk7M66P_IlLUBoLAGI
بقلم محمد الخيكاني


القراء 135

التعليقات

سلمان

#الشورُ_يصنَعُ_أنصارًا_للمهدي منهج التيمية الملازم للإرهاب‎ ‎يخجل مِن ذكر أئمته‎‏ الخونة ‏ المنافقين‎ !!!‎ https://www.youtube.com/watch?v=CkwvLsPInck ــ

حيدر_الزاملي

موفقين

مهند_ماجد

ان الدور الذي تمارسه المرجعية المتمثلةبالمرجع الديني السيد الصرخي الحسني هو فعلا الدور الرسالي الذي يمثل الامتداد الحقيقي للرسالة الاسلامية المتمثلة بالرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم لأنها تتعايش مع المجتمع وتستخدم الاسلوب العلمي والفكر المتجدد البعيد عن الانطواء والعزلة الذي تمارسه الجهات المقابلة بحيث انها تترك الناس في تيه من امرها في خضم الفتن والانحرافات على كافة المجالات الدينية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي تجتاح المجتمع على عكس مرجعية السيد الصرخي الحسني التي تصدت لكل هذه الامور وبينت وكشفت زيفها لذلك نرى الحرب الشعواء ضد هذه المرجعية العراقية العربية الناطقة بسبب فعاليتها وفكرها المتجدد

مقالات ذات صلة

السائق و الحوادث المرورية في فكر المحقق الحسني

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

مَنْ يقف وراء فساد الشباب و انتشار المخدرات ؟

صغيرٌ بعمره كبيرٌ بعقله محمد العراقي من ثمار الراب الإسلامي

نبينا أسوة و قدوة بفكر المحقق الحسني

نعلنها صراحة الراب الإسلامي هو ثورة إصلاحية على الخمور و الحشيشة و الكوكايين

التكبر آفة أخلاقية ضارة فكيف السبيل للخلاص منها ؟ المحقق الأستاذ مبينا

الراب الإسلامي كشف حقيقة أرباب الدكاكين المستأكلين باسم الدين

شبابنا الواعد بين مخاطر المخدرات و إصلاح الراب الإسلامي

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

نساءُ الإسلام كتبن التاريخ بمواقفهن المشرفة أم البنين انموذجا

الشور و الراب الإسلامي وجهان لعملة الإصلاح الصادق

المحقق الأستاذ و أهمية الحصانة الفكرية

على خُطى الأستاذ المعلم الحسني المرأة تواجه الفكر بالفكر

الأستاذ المعلم الحسني رائد مشروع الإصلاح العلمي و الفكري في المجتمع

متى يكون الإنسان بعيداً عن الله تعالى ؟ المحقق الأستاذ متسائلا .

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح : النظام الرأسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

جاهلية قادة داعش مقننة إنها جاهلية بعد إسلام هذا ما أثبته المحقق الأستاذ

المعلم الأستاذ : القوى الجسدية و النفسية و العقلية هي المؤدب لسلوك الإنسان

بفكر المعلم الصرخي يعمُّ الخير و تندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح ... الماركسية تُفسر حبَّ الذات بشكل مقلوب

شروط تزويج البنت في فقه الأستاذ الصرخي

قادة داعش أول مَنْ أنتهك المقدسات بانتهاكهم حُرمة المسلمين حقائق أثبتها المحقق الصرخي

المهندس الأستاذ : الزهراء خرجت للمطالبة بالحق و ليس طلباً للسلطة

المعلم الأستاذ : لا يمكن سد باب العلم ولا يمكن حبس و اضطهاد الحرية الفكرية

المحقق الصرخي : تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي فاعلة و حاضرة

المعلم الأستاذ : المجتمع الإسلامي يعيش المآسي المريرة

وقفات مع فقه المحقق الصرخي ... النذر أنموذجا

أسم العبد و احترامه و تقديره في فقه المحقق الصرخي

المرأة و مراجعتها للطبيب الرجل في فقه المحقق الحسني

أشبال و شباب المسلم الواعد يفرحون بالمولد النبوي ليحيون شعائر الله

المرجع الأستاذ و موقف الإنسان المسلم تجاه دينه في بلاد الغربة

المحقق الأستاذ: المارقة يُنكرون وجود المهدي

أشبالنا و شباب الشور تصدح حناجرهم بالمولد النبوي الشريف

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu