اخر الاخبار

الأحد , 16 ديسمبر , 2018


بقلم :: أحمد الملا
دائمًا ما يثير من يسمون أنفسهم ملاحدة خصوصًا الذين اعتنقوا الإلحاد في الآونة الأخير وكان اعتنقاهم دون أي فهم وإدراك وإنما عبارة عن موديل – مودة – وتقليد للغير لذلك يطلقون ويسوقون الشبهات بدون أي إدراك وتفريق بين النظم الإقتصادية وبين الإبتكارات التي تطرح على الساحة العالمية، ولعل أكثر ما يطرحونه من شبهة وهي مسألة لا ترتقي لأن تكون شبهة بالأساس وإنما هي عدم فهم وسذاجة وجهل حقيقي حتى بالنظم الاقتصادية التي تحكم العالم، فهم دائمًا ما ينتقدون المسلمين بسؤال ساذج جداً وسببه ما بيناه أعلاه وهو (( هل صنع الإسلام جهاز موبايل – هاتف نقال – ؟ هل صنع الإسلام مركبة فضائية ؟ هل صنع الإسلام كومبيوتر ؟ وهل وهل ؟؟؟))...
وهنا نقول لهؤلاء السذح الذين لا يعرفون سوى التقليد الأعمى ممن يطرحون هكذا أسئلة ساذجة، وماذا قدمت الرأسمالية أو الشيوعية والإشتراكية للعالم ؟ هل صنعت تلك الأجهزة التي تعترضون على الإسلام لعدم صناعتها ؟ فتلك أنظمة اقتصادية طرحت لتحكم العالم وتسير حياة البشرية وفيها أخطاء وثغرات سببت فشلها، فهي عبارة عن نظريات حالها حال النظرية الإسلامية، فالإبتكارات والإختراعات شيء والنظم والنظريات شيء آخر ...
ومن يقول إن الرأسمالية والاشتراكية والشيوعية صنعت كذا جهاز أو قدمت كذا منجز فهذا دليل على جهله وسذاجة وخفة عقله، لأن تلك الأنظمة الإقتصادية التي تحكم العالم هي عبارة – كما هو عنوانها – نظم اقتصادية تحكم العالم حالها حال النظام الإسلامي، فلا دخل لها في الصناعة، فهل من ابتكر الهاتف أو الكهرباء أو الموبايل أو المركبة الفضائية فرض عليه أن يبتكر هذا الإبتكرا من قبل الرأسمالية – مثلاً – وهي من فرضت عليه ذلك؟ أضف إلى وجود الكثير من المخترعين والمبتكرين العرب المسلمين قدموا الكثير من الإبتكارات سابقًا وفي الحاضر، بالإضافة إلى الإسلام حيث ويحث على العلم والتطور والتعلم وأيد ذلك وباركه والكثير من الموارد الشرعية القرآنية والنبوية تؤكذ ذلك، وحتى لو لم يكن هناك – لو سلمنا جدلاً - عالم أو مبتكر مسلم فهل الخلل في النظام الإسلامي أو الخلل في من يدعي إنه مسلم ؟...
ثم إن مثل هذا القول ونسبة الابتكارات الشخصية وابتكارات العلماء لأنظمة معينة هذا اجحاف ومصاردة لتلك الابتكارات ولحقوق المخترعين لأن تلك الاختراعات شخصية وليست رأسمالية أو شيوعية أو اشتراكية، فهذا الإختراع أو ذاك لم يقدم أو يطرح على أساس أنه ابتكار الرأسمالية أو اختراع الشيوعية أو الإشتراكية بل على إنه اختراع العالم فلان حتى وإن كان هذا العالم رأسمالي أو شيوعي فليس الرأسمالية أو الشيوعية هي من دفعته لهذا الإبتكار بل ما يحمله من علم ومعرفة هي من دفعه لذلك ...
ومن أجل معرفة الفرق بين الأنظمة الإقتصادية التي حكمت العالم وكذلك معرفة مواطن الضعف والقوى فيها يرجى الإطلاع على كتاب ” فلسفتنا ” بأسلوب وبيان واضح للسيد الأستاذ الصرخي || بيان وتوجيه وتعديل لما جاء في بحوث “فلسفتنا” للشهيد السيّد محمد باقر الصدر (قدس سره) || وهذه الدعوة موجه للجميع وبشكل خاص إلى من يدعون إنهم ملحدين وبشكل أكثر خصوصية للذين يطرحون مثل تلك الأسئلة التي قدمناها في بداية مقالنا هذا ...الأطلاع والتحميل للكتاب المذكور يكون على الرابط التالي :
http://www.al-hasany.net/wp-content/books/phlsapha/flsaftuna.pdf?fbclid=IwAR2NorCLJ3hOnlcXXXPEUJyPYttUUcL02jVaaoDiqWo6WVpaiu4CXfJoVHk



القراء 95

التعليقات

سلمان

وفقكم الله لكل خير

حيدر_

احسنت استاذ احمد وفقك الله

خالد_الدسوقي

حضرة الكاتب المحترم...تحية طيبة و بعد, ان مجرد نشركم هذا المقال علي هذا الموقع لهو مفارقة المفارقات. فلدحض فكرة ان الاسلام لم ينتج علماً او تكنولوجيا يستفيد بها البشرية, قمت باستخدام علماً و تكنولوجيا انتجتها حضارة مادية كافرة, برأيك أنت طبعاً, من الألف الي الياء. فالحاسوب(Computer) الذي حررت عليه تلك المقالة و الشبكة العنكبوتية(World Wide Web) التي نشرتها عليها و وسائل التواصل الاجتماعي(Social Media) التي تحصد بها الاعجابات كلها نتاج مباشر لتلك الحضارة المادية العفنة , برأيك طبعاً, من الباب الي المزراب و لم تسهم فيها الحضارة الاسلامية بمثقال ذرة. و كان من الأحري بك أن تستخدم أخر ما توصلت لة العلوم الاسلامية في مجال النشر و التحرير لاضفاء شئ من المصداقية لما تحاول اثباته لقرائك الأفاضل. فبدلاً من الاستخفاف بعقولنا كان بامكانك كتابة المقال باستخدام ريشة داجن و مداداً علي صحيفة من جلد الماعز و نشره علي أول حائط أو جدار يقابلك بالطريق. و بذلك كان يمكن اقناع ثلة من المارة بفكرتك الجبارة قبل أن تقوم الأرضة (Termite) بالاجهاز علي صحيفتك و أكلها بالهناء و الشفاء. و حقا قد صدق من قال “ان لم تستح فاصنع ما شئت”. وتفضلوا بقبول فائق الأحترام. أرجو من الموقع التحلي بالشجاعة الأدبية و نشر هذا الرد...

مقالات ذات صلة

عندما يرى مركز الرصد العقائدي الإصلاح فسادًا !!

الروزخونية و الإعلام الظالم ومعاناة علي بن ابي طالب شخصًا ومنهجًا

إجتهاد المرجع الصرخي ثابت بالأدلة العلمية قبل شهادة ما يسمى بأهل الخبرة

هرب من الفكر المتين ... فحرك الروزخون !!

المرجع الصرخي ثمرة مدرسة ابو جعفر الأصولية

المرجع الأعلم وإجازة الراب الإسلامي

وقفة بين أصل ومشروعية الأغاني الوطنية والراب الإسلامي

الراب الاسلامي يعيد ثقة الشباب بالدين بعدما أفقدها المستأكلين

المرجع الصرخي يحرج المؤسسة الدينية بالراب المهدوي

رسول الإنسانية في فكر مرجعية المحقق الصرخي الرسالية

واستغشوا ثيابهم من الراب المهدوي الإسلامي !!

الراب المهدوي .. أمر بالمعروف ونهي عن المنكر

إسألوا الروزخونية ... لماذا لم يحرموا الراب المهدوي ؟

بالأدلة .. الراب المهدوي يكشف كذب عمائم الكذب والنفاق

الى من يقول إن الراب المهدوي مؤامرة .. مرجعياتكم اساس تلك المؤامرة

الراب المهدوي ... قوة مساوية بالمقدار معاكسة بالاتجاه

عميد كلية الفقه في النجف يرد على المعترضين على الراب المهدوي

إلى المعترضين على الراب المهدوي ... بدعة عرس القاسم ماذا تسمونها ؟!

الراب المهدوي ... ضرورةٌ عصريةٌ لمواجهة الانحلالية

الراب المهدوي بين توضيح المعنى والمشروعية

الراب المهدوي ... يسقط قناع الثقافة والتمدن ويكشف الدعشنة الفكرية

الراب المهدوي ... يكشف عبقرية مرجعية الصرخي الرسالية

من فكر المحقق الصرخي .. الأنظمة المادية وترسيخ معاني العبودية وأشكالها

الفكر الإنساني بين النظرية والتطبيق ... قبسات من فكر المحقق الصرخي

من فكر المحقق الصرخي .. الديكتاتورية ركيزة أساسية في الأنظمة المادية

من فكر المحقق الصرخي ... الرأسمالية التيمية ووأد الحرية الدينية !!

مآسي البشرية والأنظمة المادية ... من فكر المحقق الصرخي

من فكر المحقق الصرخي ... المارقة بين مبايعة المهدي أو الموت بجاهلية

هتلر وحزبه .. من ثمار الإشتراكية التي أدمت العالم .. من فكر المحقق الصرخي

الكارتل إحدى إفرازات الحرية الإقتصادية الرأسمالية .. من فكر المحقق الصرخي

الاقتصاد الحر في الرأسمالية يقتل البشرية .. من فكر المحقق الصرخي

قناع الحرية للديكتاتورية الإقتصادية في النظام الرأسمالي .. من فكر المحقق الصرخي

إبتغاءً للفتنة... ابن تيمية يقدم المتشابه على المحكم ... المحقق الصرخي كاشفًا

تأسيس الرأسمالية على المادية الساذجة .. المحقق الصرخي موضحًا

ابن تيمية يرى ربه في اليقظة.. المحقق الاستاذ كاشفاً

ظاهرة إطلاق العيارات النارية والمنتخب العراقي في فقه المحقق الأستاذ

المحقق الصرخي : الحرية الاقتصادية تنتج ثراءً فاحشًا وأكثرية مسحوقة

المذهب التجريبي ومنكري العقل في قبضة المحقق الصرخي

التفسير المادي للحياة ينتج وحوشًا

اشتراكية ابن تيمية ... وتيمية الإشتراكية



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu