اخر الاخبار

الخميس , 22 نوفمبر , 2018


أشبالنا و شباب الشور تصدح حناجرهم بالمولد النبوي الشريف
بذكرى ميلاد الحبيب المصطفى محمد - صلى الله عليه و آله و سلم - في 17 من ربيع الأول و مع بزوغ فجر ميلاد النور و رمز الوسطية و الاعتدال و عنوان العزة و الكرامة الإنسانية و إشراق هلال ربيع الخير و العطاء المعطاء فقد صدحت الأصوات و تسابقت الحناجر و كتبت الأقلام و تسارعت الأوراق لتسطر أروع القصائد و تنشد أجمل الكلمات بحب النبي محمد و تنشر للعالم أجمع مدى حبها و عمق ارتباطها بهذه الشخصية الفذة التي كانت ولا تزال المعين المعطاء الذي لا ينضب بأخلاقه الفاضلة فهي تاج لها ، من السيرة الحسنة فهي عنوان لها ، من السلوك الإنساني بحت فهي فخر له و بجميع المقاييس العالمية ، ففي سابقة فريدة من نوعها فقد عمت الأفراح و المسرات المهرجانات الفنية و الأدبية التي أقامها شباب و أشبال المسلم الواعد بهذه المناسبة العطرة بأريج الرياحين و عبق الياسمين فنرى الفرح و السرور يعلو مُحيا كل مسلم و مسلمة جاءوا لإحياء ذكرى الميلاد النبوي الشريف فهذه التحفة النفيسة لمشروع الشباب المسلم الواعد لا زال بأوج عطاءه وهو يقدم الإنجازات المثالية و الخدمات العظيمة و بالمجان للبشرية جمعاء لكي يحذو الشباب العربي المسلم حذوه في رفعة شأن ديننا الحنيف في كافة الأصعدة و المجالات العالمية فهو يقدم كل السبل و المقدمات التي تعمل على إنقاذ شريحة الشباب خاصة و المجتمع عامة من خطر الفتن و الطائفية و الانحرافات الأخلاقية التي بدأت تعصف بتلك الشريحة المهمة في أمتنا الإسلامية العريقة ولعل من أجمل تلك المقدمات نشر مبادئ و قيم الوسطية و الاعتدال التي أرسى دعائمها نبينا محمد - صلى الله عليه و آله و سلم - ومنذ آلاف السنوات حيث وجد هذا المشروع الشبابي الإصلاحي في منهاج الشور وما يتضمنه من قصائد و أناشيد خير معين لإيصال صوت الإسلام المحمدي الأصيل إلى مختلف أرجاء المعمورة و مما يبعث على إعادة الأمل السعيد إلى الجسد الشبابي بعدما عاثت فيه الجماعات التكفيرية الفساد و الإفساد من خلال ما نشرته من سموم فكرية و شبهات منحرفة أثرت سلباً على عقلية شبابنا و قادتهم نحو شفير الهاوية لكن مهما حاولت سحب الشر و الرذيلة أن تحجب شمس الحقيقة و تطفئ نيران جذوتها فإنها لن و لن تتمكن من إخماد صوت الحق و تقتل روح الحياة الحرة الكريمة لقادة المستقبل و رجالات غده المشرق وهذا ما يسعى شبابنا و أشبالنا في مشروع الشباب المسلم لكتابته من جديد وفق مع ما يتماشى مع تعاليم ديننا الحنيف و سُنة الرسول الكريم - صلى الله عليه و آله و سلم - فعلينا أن نحصن أبنائنا بالفكر المحمدي الأصيل و نغرس فيهم روح المحبة و الوئام و التسامح و نرسم في قلوبهم صورة الإسلام الصحيح و نبني فيهم شخصية الإنسان المتكامل خلقاً و أخلاقاً لنكون خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف و تنهى عن المنكر في المستقبل القريب فنعدُّ جيلاً متكاملاً من القادة الأفذاذ .
https://www.facebook.com/alsarkynews/videos/356258458463292/?fref=gs&dti=598103290329181&hc_location=group
بقلم محمد الخيكاني


القراء 74

التعليقات


مقالات ذات صلة

السائق و الحوادث المرورية في فكر المحقق الحسني

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

مَنْ يقف وراء فساد الشباب و انتشار المخدرات ؟

صغيرٌ بعمره كبيرٌ بعقله محمد العراقي من ثمار الراب الإسلامي

نبينا أسوة و قدوة بفكر المحقق الحسني

نعلنها صراحة الراب الإسلامي هو ثورة إصلاحية على الخمور و الحشيشة و الكوكايين

التكبر آفة أخلاقية ضارة فكيف السبيل للخلاص منها ؟ المحقق الأستاذ مبينا

الراب الإسلامي كشف حقيقة أرباب الدكاكين المستأكلين باسم الدين

شبابنا الواعد بين مخاطر المخدرات و إصلاح الراب الإسلامي

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

نساءُ الإسلام كتبن التاريخ بمواقفهن المشرفة أم البنين انموذجا

الشور و الراب الإسلامي وجهان لعملة الإصلاح الصادق

المحقق الأستاذ و أهمية الحصانة الفكرية

على خُطى الأستاذ المعلم الحسني المرأة تواجه الفكر بالفكر

الأستاذ المعلم الحسني رائد مشروع الإصلاح العلمي و الفكري في المجتمع

متى يكون الإنسان بعيداً عن الله تعالى ؟ المحقق الأستاذ متسائلا .

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح : النظام الرأسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

جاهلية قادة داعش مقننة إنها جاهلية بعد إسلام هذا ما أثبته المحقق الأستاذ

المعلم الأستاذ : القوى الجسدية و النفسية و العقلية هي المؤدب لسلوك الإنسان

بفكر المعلم الصرخي يعمُّ الخير و تندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح ... الماركسية تُفسر حبَّ الذات بشكل مقلوب

شروط تزويج البنت في فقه الأستاذ الصرخي

قادة داعش أول مَنْ أنتهك المقدسات بانتهاكهم حُرمة المسلمين حقائق أثبتها المحقق الصرخي

المهندس الأستاذ : الزهراء خرجت للمطالبة بالحق و ليس طلباً للسلطة

المعلم الأستاذ : لا يمكن سد باب العلم ولا يمكن حبس و اضطهاد الحرية الفكرية

المحقق الصرخي : تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي فاعلة و حاضرة

المعلم الأستاذ : المجتمع الإسلامي يعيش المآسي المريرة

وقفات مع فقه المحقق الصرخي ... النذر أنموذجا

أسم العبد و احترامه و تقديره في فقه المحقق الصرخي

المرأة و مراجعتها للطبيب الرجل في فقه المحقق الحسني

أشبال و شباب المسلم الواعد يفرحون بالمولد النبوي ليحيون شعائر الله

المرجع الأستاذ و موقف الإنسان المسلم تجاه دينه في بلاد الغربة

المحقق الأستاذ: المارقة يُنكرون وجود المهدي

أشبالنا و شباب الشور تصدح حناجرهم بالمولد النبوي الشريف

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu