اخر الاخبار

الأربعاء , 7 نوفمبر , 2018


المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم
محمد قدوتنا، و رمز الإنسانية، و عنوان عزتها، و كرامتها الأبدية، محمد مدرسة الأخلاق الحميدة، و طريق الخلاص، و الإخلاص في العبادة لله سبحانه و تعالى، محمد قرآن الله تعالى الناطق، و شريعة الاستقامة الإلهية، محمد نبي الرحمة، و نور الهداية و الإيمان، والتقوى، و صوت السلام، و الأمان في ربوع المعمورة، محمد منقذ البشرية، و دليل خلاصها من شِراك عبادة الأصنام الجاهلية، فمهما كتبنا، و كتبنا عن نبينا ( صلى الله عليه و آله و سلم ) فلن نفِ بحقهِ أمام انجازاته العظيمة بعطائها، و جميل معروفها، و عِظم ما لاقاه من جهال الجاهلية في سبيل خلاصنا من براثن دهاليز الجهل، و الظلام، فلا نعلم من أين نبدأ عندما نريد أن نخوض بغمار مواقفه الشريفة التي كانت، و لا تزال مدرسة لكل الأجيال تعطي الدروس القيمة، و العبر الجليلة، و المعاني السامية التي تعد بمثابة خارطة طريق للبشرية جمعاء إذا أرادت أن تستنير بهديها القويم، فنبينا علم، و فكر، و ليس مجرد رجل جاء فأدى ما عليه من واجبات، و انتهى الأمر لا بل أنه الأنموذج الأسمى للقائد الضرورة الذي تنتظرها النفوس، و القلوب بفارغ الصبر فالإنسانية كانت و لا تزال بأمس الحاجة إلى مَنْ يمد لها يد النجاة، و العون على بناء نفسها وفق معيار صحيح، و ضمن حدود استيراتيجية متوازنة، فكان الرسول ( صلى الله عليه و آله و سلم ) طوق النجاة، و طريق الخلاص من قيود الجاهلية، و تسلط الفاسدين، و ممارساتهم القمعية بحق العُزل، و الأبرياء الذين ذاقوا أشد ألوان العذاب من رموز المُلك العقيم، و السلطة الفاسدة، وهذا مما لم يثنِ النبي، و مما زاد في عزيمته، و إصراره على مواصلة نشر رسالته الشريفة، و إخراج الناس من ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام الأصيل، فوفاة النبي ( صلى الله عليه و آله و سلم ) تلك المصيبة العظمى بكل تجلياتها المؤلمة قد أخذت القدوة الحسنة لكل إنسان، فمواقفه ( صلى الله عليه و آله و سلم ) المشرفة أعطت سُبل الحياة الكريمة، و مقدمات العبادة الخالصة لله تعالى، فكانت محط اهتمام الكثير من المثقفين، و الأدباء، و الشعراء، و حتى المستشرقين الأجانب، فكان من أبرزهم المعلم الأستاذ الصرخي الحسني الذي شدد على النصرة الحقة للنبي بمختلف الوسائل المتاحة منها الرسم، و تأليف البحوث، و إلقاء المحاضرات العلمية التي تنتصر للنبي من خلال تقديم صورته المشرقة، و الناصعة للعالم بأسره، و ليس كما أخرجها أصحاب الفكر التكفيري الضال، و حملة العقائد الفاسدة، فجعلت منه ( صلى الله عليه و آله و سلم ) موضع سخرية، و استهزاء، و مادة دسمة للرسوم الكاريكاتيرية المسيئة لشخصه النبيل يهزأ منه كل جاهل، و فاقد للذوق، و الأخلاق، و كل مَنْ لا يعرف حقيقة هذا المعدن الأصيل ؛ بسبب جرائم دواعش الفكر المنحرف، و عبيد الدينار، و الدرهم بينما نجد السيد الأستاذ يدعو إلى نصرة النبي في بيانه رقم (55) حيث قال : ( لنكتب الشعر، وننشد، ونهتف، ونرسم وننقش للنبي الكريم، وحبه، وعشقه الإلهي الأبدي إذاً لنغيض الأعداء من المنافقين، والكفار بالأخلاق الإلهية الرسالية، وتوحيد القلوب، والأفكار، ومواصلة الإخوان مع عفوٍ، ومسامحةٍ بصدقٍ، وإخلاصٍ ) فالسلام على الرسول الله الصادق الأمين ( صلى الله عليه و آله و سلم ) يوم ولد، و السلام عليه يوم بُعث رحمةً للعالمين، و السلام عليه يوم استشهد، و السلام عليه يوم يُبعث حياً بين يدي ربه العليم .
https://d.top4top.net/p_10386tx811.png?fbclid=IwAR1Qy8hVrMJgHWX3hevgSzHY1lr8NLM4V7ROHLaDrqokL3Jy4qRt45SP7Ec
بقلم محمد جاسم الخيكاني


القراء 40

التعليقات


مقالات ذات صلة

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم

يا معاشر المسلمين لنأخذ بحوث المحقق الصرخي على محمل الجد و نواجه الفكر بالفكر

أشبال الشور رسل السلام و دعاة الكلمة الصادقة

المحقق الصرخي ... إسقاط المرأة لحملها مما لا جواز فيه .

المعلم الصرخي : يا دولة الدواعش احترموا عقولكم و إنسانيتكم .

بحراكهم الإبداعي أشبال المسلم الواعد أناروا القلوب و العقول بالعلم و المعرفة

عزاؤنا للرسول و آله و صحبه الكرام فنسأل الله الرضا و القبول

العالم بعلمه و آثاره الصرخي الحسني مثالا

المحقق الصرخي ... لماذا المارقة لا يحبون الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟

المحقق الصرخي ... لماذا المارقة لا يحبون الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟

المحقق الحسني ... ثورة عاشوراء تحقيق للأهداف الإلهية

المعلم الحسني ... الشعائر الحسينية إلهية إنسانية تقوائية أخلاقية بحتة .

العالم بعلمه و آثاره العلمية ...المحقق الصرخي انموذجا

رغم تمادي المتقولين المحقق الأستاذ باستفتائه رفع مستوى بلاغة و فائدة الشور

المهندس الصرخي : أين الأمم المتحدة و منظماتها الإنسانية من معاناة النازحين ؟

الأستاذ الصرخي : الشعائر الحسينية تحصيناً للفكر و النفوس من الانحراف و الفساد

غاية الشور تصحيح المسار العام للذائقة الشبابية

المحقق الصرخي : الرسول الكريم شفيع لكل مَنْ زار قبره الشريف

المحقق الصرخي : الرسول الكريم شفيع لكل مَنْ زار قبره الشريف

المرجع الصرخي : لا بأس في تحديد نوع الجنين مالم يستلزم محرما



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu