اخر الاخبار

الأحد , 28 أكتوبر , 2018


عن معاناة النازحين المعلم الصرخي يقول : لا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الأبرياء .
رغم ما يمتلكه العراق من خيرات و ثروات طائلة تدر عليه مليارات الدولارات تجعله لا يحتاج إلى غيره أو الرضوخ لإملاءت البنوك و المؤسسات المالية العالمية مقابل الحصول على القروض و المنح المالية منها التي تكون عليه وبالاً و ذات عواقب وخيمة لا يُحمد عقباها وهذا ليس محور مقالنا فنترك الأمور لمَنْ تصدى لها بنفسه بل ما يهمنا في ذلك أنه من المؤسف جداً أن نرى أعداداً الكبيرة من العوائل النازحة تسكن في الصحاري الجرداء و البراري القفار التي لا تغن ولا تسمن من جوع بينما تلك الأموال الطائلة تبعثر هنا و هناك و على صفقات مشبوهة لا جدوى منها في حين أن النازحين الذين تقطعت بهم السُبل و أعيتهم الحيل و أثقلت كاهلهم ظروف الحياة الصعبة و تفاقم معاناتهم وسط المخيمات الرثة التي يقبعون تحت ظلها فلا حياتهم كحياة البشر ولا عيشهم كعيش البشر فمن نقص في الخدمات بشتى المجالات إلى شحة في فرص العمل ومن انعدام الدعم المالي و الغذائي و الصحي إلى غياب العون و المدد الأممي والتي من المفروض أنها تكون تحت أنظار القائمين على إدارة البلاد و يعلمون على تذليلها ليل نهار و بإشراف مباشر من قبلهم كأن تشكل غرف عمليات سريعة الاستجابة لتوفير متطلبات النازحين حتى يتمكنوا من تخفيف معاناتهم فيتخطوا الأزمات التي تعصف بهم إلى أن تنتهي المأساة و تعود تلك العوائل إلى قُراها و مدنها بكل عزة و كرامة و احترام و ترحل السنوات العجاف و تعود معها الابتسامة تعلو مُحيا الأطفال و تشرق شمس الحرية من جديد على ربوع مدنهم التي عانت الأمرين من فراقهم فهذه العوامل كلها تدعو إلى الوقوف إلى جانب تلك الشريحة المضطهدة و مد يد العون و المساعدة للنهوض بواقعهم الحياتي من جديد لبناء آفاق الحياة المفعمة بالأمل السعيد و الحقوق و الامتيازات التي سلبت منهم وفي وضح النهار فليس من الإنصاف تجاهل معاناتهم و عدم الاكتراث لما يعانون منه من الأزمات في شتى الخدمات التي تزيد الطين بله عليهم بين الحين و الآخر وهذا مما يخالف الشرع و القوانين و الأنظمة الدولية و ميثاق الأمم المتحدة و منظماتها الإنسانية و حقوق الإنسان التي أوجبت مد يد العون و المساعدة لكل نازح و مهجر ترك الديار بسبب الظروف القاهرة منها خوفاً على نفسه من القتل و سفك الدماء و لحفظ عرضه و أهله من جرائم الذئاب البشرية ذئاب الرذيلة و الانحراف الأخلاقي فكانت تلك المقدمات قد دعت المحقق الصرخي الحسني إلى توجيه الانتقاد الشديد لكل مَنْ لا يهتم لما يعاني منه النازحون وفي المقابل يبحث عن حصته من الكعكة العراقية في حين أن النازحين يعيشون وسط معاناة لا تعد و لا تحصى لو صح التعبير فقد استغرب الأستاذ المحقق من تلك المواقف الغريبة العجيبة من أهل الحل و العقد بمختلف توجهاتهم الاجتماعية تجاه النازحين جاء ذلك في المحاضرة (28) ضمن سلسلة بحوث تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي فقال : ( مئات، الالاف، و ملايين الناس في الصحاري في البراري، و تمر عليهم الأيام، و الأسابيع، و الأشهر، و الفصول، و السنين، و لا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين ؟! و لهؤلاء الأبرياء ؟! الكل يبحث عن قدره ! لا يوجد مَنْ فيه الحد الأدنى من الإنسانية، الحد الأدنى من الأخلاق، لا يوجد نقاوة، لا يوجد صفاء، لا يوجد إنسانية، لا يوجد أخلاق، لا يوجد عدالة، كله لوث، كله شائبة ) انتهى .
https://bit.ly/2qdDibl
بقلم احمد الخالدي


القراء 104

التعليقات

فهد_علي

مرجعية العلم والعلماء والمواقف ان مرجعية السيد الصرخي الحسني ومنذ التصدي للمرجعيه والعلم والمعرفه والعلوم والمعارف كانت واصبحت بكل صدق وامانه وثقه واحترام وتقدير واعجاب هي مرجعية وحوزة العلم والعلماء في كل المجالات العلميه وذلك من خلال كل مايصدر منها من بيانات وكتب وصحف ومجلات ومواقف رافضه الى الجهل والاميه والفساد والجور وانها الان واليوم والساعه هي مصداق حقيقي اصيل وصافي الى كل الرسالات السماويه وكل الانبياء والرسل والائمه والصالحين والاحرار والشرفاء والعلماء الناطقين العاملين عليهم افضل الصلاة والسلام طوال مسيرة التاريخ الانساني واليوم الاسلام واهل الاسلام بامس الحاجه الى مثل هذه المرجعيه الصادقه الناطقه بل كل الانسانيه والامم والشعوب لان الاسلام ورسالة الرسول المختارالاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام عالميه انسانيه حضاريه متجدده ومستمره في كل العصور وخاصة ان الانسانيه الان في ثورة العلم والتقدم العلمي في كل الميادين والان هذه المرجعيه الاسلاميه تواكب هذا التطور والتقدم من خلال تعريف الانسانيه واهل الاسلام بكنوز علوم واعجاز القرأن الكريم وعلوم الرسول المختار واله الاطهار وصحبه الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام ومن خلال احتضان وترحيب بكل اهل العلم تقديم كل مالديهم من خلال محاضرات علميه اخلاقيه اسلاميه شامله

مقالات ذات صلة

الراب الإسلامي وسيلة اجتماعية لغاية إصلاحية

محمد الجواد شمس لم تغب فأشرق نورها في عالم النفوس

المسلم مَنْ سلم الناس من لسانه يا سعد المدرس

المحقق الأستاذ الحسني : الأساليب البهيمية سلاح العاجز عن المواجهة العلمية

العلم و الأثر بضاعة شباب الراب الإسلامي

تزييف الحقائق و التلاعب بها آخر ما في جعبة المفلسين

الراب الإسلامي ليس للرقص والغناء هو مشروع تقوى و فكر و أخلاق

عندما يفقد الإعلام الأخلاق ... عدنان الطائي أنموذجا

المعلم الأستاذ : رضا الله منعشٌ لآمال الإنسان المسلم .

إن ما وصل إليه شبابنا البصري اليوم ليس نهاية المطاف ... الراب الإسلامي منقذا

المحقق الصرخي : فئة الكبراء الأثرياء الرأسمال هي المسيطرة على الموقف

المحقق الأستاذ : لماذا أبتعد المسلمون عن حقيقة الإسلام و مكارم الأخلاق ؟

الراب الاسلامي سفينة النجاة من عالم الأنحراف و الممنوعات

المحقق الصرخي : نحاول أن نعطي منظومة فكرية

مادة الرأسمالية تقود الحروب و تستعمر الشعوب و تستعبدها

لماذا كل هذا اللغط و الاعتراض على الراب الاسلامي ؟

لماذا الراب المهدوي الإسلامي فيه نظر ؟

الراب الإسلامي رسالة الإصلاح الحقيقي

من مآسي النظام الرأسمالي الاستهتار بالكرامة الانسانية

من مآسي النظام الرأسمالي الاستهتار بالكرامة الانسانية

و للشباب دور كبير في إصلاح المجتمع ... مشروع الشباب المسلم الواعد انموذجا

الأستاذ المعلم : على الإنسان التأمل و التدقيق بما صدر عنه

المحقق الصرخي : أين عمل الدواعش من عمل الخواجة نصير الدين الطوسي ؟

المحقق الصرخي : أين عمل الدواعش من عمل الخواجة نصير الدين الطوسي ؟

ماذا يحتاج الإنسان لتربية النفس ؟ المعلم الأستاذ الحسني مُجيبا

الأستاذ المعلم : الأدب و الأخلاق زينة العلم

الأستاذ المعلم : الأدب و الأخلاق زينة العلم

المحقق الصرخي : قادة الدواعش يُكاتبون الغزاة و يدعوهم لإحتلال البلاد الإسلامية

فاطمة مدرسة الإباء و الاعتدال الفكري أنصار المحقق الصرخي طلابها

فاطمة مدرسة الإباء و الاعتدال الفكري أنصار المحقق الصرخي طلابها

فاطمة مدرسة الإباء و الاعتدال الفكري أنصار المحقق الصرخي طلابها

فاطمة مدرسة الإباء و الاعتدال الفكري أنصار المحقق الصرخي طلابها

الطلاق وراء انهيار المجتمع في مفهوم أنصار المحقق الأستاذ الحسني

المهندس الأستاذ يضع حجر الأساس لنيل سعادة الدارين

المحقق الأستاذ : أئمة الدواعش يبيحون دماء المسلمين

المرأة مدرسة التضحية و نبراس الشرف و الإباء ... الحوراء زينب أنموذجا

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة .

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة .

أشبال الشور حناجر تصدح بالتقوى و الوسطية و الأخلاق

المعلم الأستاذ يضع أساسيات الفكر الصحيح لمسار الإنسان



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu