اخر الاخبار

السبت , 27 أكتوبر , 2018


المحقق الصرخي ... إسقاط المرأة لحملها مما لا جواز فيه .
قال تعالى ( مَنْ قتل نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً و مَنْ أحياها فقد أحيا الناس جميعاً ) 32/ المائدة من الواضح أن هذه الآية المباركة تعطي الانطباع الصحيح في وجوب احترام النفس المحترمة و عدم المساس بها حتى في أحنك الظروف فقد وضعت الميزان القسط لإقامة القصاص العادل عليها وفق مجريات ظروف ملائمة و مقدمات تتحقق قبل إنزال الحساب العسير عليها فيما يختص بقتل النفس و انتهاك حرمتها فمن خلال تلك الكلمات القرآنية نجد أن هذه العقوبة لا تمارس إلا إذا ارتكبت النفس جريمة أو اقترفت ذنباً لا يغتفر وهو قتل نفس أخرى بدون مبرر شرعي أو حكم قانوني ، أو ثبت بالدليل سعيها الجاد لنشر الفساد و الإفساد في الأرض وبين العباد و بخلاف ذلك فلا يمكن زهق الأرواح و قتل النفوس وهذا ما أكدت عليه الآية الأنفة الذكر، ومع تفاقم ظروف الحياة الصعبة و قلة فرص العمل و تقاعس الإنسان في السعي وراء رزقه و الكد الجاد في الحصول على لقمة العيش حيث بدأت السماء تمسك من غيثها و الأرض يدق فيها ناقوس الخطر فيما يتعلق بأمور الزراعة و شحة مواردها اللازمة لنجاحها بسبب فساد الناس سواء في البر أو البحر وكما صرح بذلك القران الكريم حتى باتت تشكل ذريعة للكثير من المجتمعات في قتل النفوس البريئة بحجة عدم القدرة على توفير المعيشة و الغلاء الفاحش يقابله ندرة بفرص العمل و زيادة أعداد الأسرة إلى مستوى رقمي لا يُستهان به فبات القائمين على إدارتها سواء أكانوا رجالاً أو نساءاً عاجزين عن إيجاد مستويات جيدة للعيش الكريم مما يضطرهم إلى قتل الأبناء و البنات حتى لو كانوا في الأيام الأولى من الحمل خاصة عند النساء الحوامل و بعنوان إسقاط الجنين بحجج واهية و أعذار لا تمت للحقيقة بصلة وهذا بحد ذاته يُعتبر جناية بحق الإنسانية و جريمة لا تغتفر لان السماء قد تكفلت برزق العباد سواء أكانوا صغاراً أم كباراً فكل مخلوق يأخذ رزقه لا رزق غيره مهما حاول جاهداً و أستخدم كل الأساليب و الحيل و الطرق الغير مشروعة للاستيلاء على رزق الآخرين فإنه حتماً سيعود خائباً و خال الوفاض، فعملية إسقاط الجنين عند النساء باتت قضية مستساغة ولا حرج فيها في حين أن الشارع المقدس قد نهى عن ذلك مهما كانت الأعذار المقدمة عندهن جاء ذلك على لسان المعلم الأستاذ الصرخي الحسني الذي كشف عن موقف الدين و الشارع الإسلامي تجاه هذه الجريمة البشعة من خلال إجابته على استفتاء وجه لسماحته وهذا نصه : ( سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني – دام ظله – السلام عليكم و رحمة الله و بركاته هل يجوز للمرأة إسقاط حملها إذا علمت به في الأسبوع أو الأسبوعين الأولى للحمل لكونها كبيرة السن و تعيش ظروف مادية صعبة المعيشة و تسكن بيت إيجار و لديها أبناء و بنات طلاب و يحتاجون لمصاريف كثيرة ؟ ) فأجاب الأستاذ الصرخي رداً على هذا الاستفتاء قائلاً : ( بسمه تعالى لا يجوز ذلك . انتهى ) .
https://bit.ly/2ENMCN8
بقلم محمد جاسم الخيكاني


القراء 116

التعليقات

تجم_علي

على كل مكلف أن يحصن نفسه وأهله من الوقوع في الشبهات وذلك بتحكيم العقل والمنطق وكذا الضمير والأخلاق ولتكن ضالة الحق ورضا الله تعالى بعض المعدودين والمنتسبين إلى الدين والى رجال الدين ممن تصدوا إلى إمامة الجماعة مثلا أو تصدى للخطابة أو غيرها وأكثر هؤلاء لا يحمل من العلم شيئا لا من علم الأخلاق ولا من علم الفقه ولا من غيرها لأنه لو كان عالما يتحدث بمستوى ما يعلم وليبين الحق ودحض الباطل أوا لأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووصل إلى هدفه وغايته بالأسلوب العلمي الشرعي القويم بعيدا عن اللغو والكلام الزائد الذي لا يرضى به الله تعالى ولا رسوله صلى الله عليه واله وسلم وأئمة الهدى عليهم السلام وفي هذا المقام الذي لا نملك سلطه على احد إلا النصائح ننصح الاخوه بعدم التصدي لمثل تلك المناصب خاصة إذا وجد الدليل إلا بعد إنهاء مرحلة أصول المظفر على الأقل أو ما يعادلها على النحو والفهم العلمي الصحيح وهذا الكلام يشمل المكلفين أيضا فعليهم إذا وجد أكثر من رجل تتوفر فيه الشروط الامامه أو ألخطابه واقصد الشرعية والاجتماعية والاخلاقيه فعليهم إن يختاروا الشخص الأعلم بينهم المرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله

حيدر_البصراوي_

احسنت وفقك الله

حيدر_جنينة_الاسدي_

احسنتم عزيزي بارك الله بيك

مقالات ذات صلة

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

مَنْ يقف وراء فساد الشباب و انتشار المخدرات ؟

صغيرٌ بعمره كبيرٌ بعقله محمد العراقي من ثمار الراب الإسلامي

نبينا أسوة و قدوة بفكر المحقق الحسني

نعلنها صراحة الراب الإسلامي هو ثورة إصلاحية على الخمور و الحشيشة و الكوكايين

التكبر آفة أخلاقية ضارة فكيف السبيل للخلاص منها ؟ المحقق الأستاذ مبينا

الراب الإسلامي كشف حقيقة أرباب الدكاكين المستأكلين باسم الدين

شبابنا الواعد بين مخاطر المخدرات و إصلاح الراب الإسلامي

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

نساءُ الإسلام كتبن التاريخ بمواقفهن المشرفة أم البنين انموذجا

الشور و الراب الإسلامي وجهان لعملة الإصلاح الصادق

المحقق الأستاذ و أهمية الحصانة الفكرية

على خُطى الأستاذ المعلم الحسني المرأة تواجه الفكر بالفكر

الأستاذ المعلم الحسني رائد مشروع الإصلاح العلمي و الفكري في المجتمع

متى يكون الإنسان بعيداً عن الله تعالى ؟ المحقق الأستاذ متسائلا .

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح : النظام الرأسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

جاهلية قادة داعش مقننة إنها جاهلية بعد إسلام هذا ما أثبته المحقق الأستاذ

المعلم الأستاذ : القوى الجسدية و النفسية و العقلية هي المؤدب لسلوك الإنسان

بفكر المعلم الصرخي يعمُّ الخير و تندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح ... الماركسية تُفسر حبَّ الذات بشكل مقلوب

شروط تزويج البنت في فقه الأستاذ الصرخي

قادة داعش أول مَنْ أنتهك المقدسات بانتهاكهم حُرمة المسلمين حقائق أثبتها المحقق الصرخي

المهندس الأستاذ : الزهراء خرجت للمطالبة بالحق و ليس طلباً للسلطة

المعلم الأستاذ : لا يمكن سد باب العلم ولا يمكن حبس و اضطهاد الحرية الفكرية

المحقق الصرخي : تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي فاعلة و حاضرة

المعلم الأستاذ : المجتمع الإسلامي يعيش المآسي المريرة

وقفات مع فقه المحقق الصرخي ... النذر أنموذجا

أسم العبد و احترامه و تقديره في فقه المحقق الصرخي

المرأة و مراجعتها للطبيب الرجل في فقه المحقق الحسني

أشبال و شباب المسلم الواعد يفرحون بالمولد النبوي ليحيون شعائر الله

المرجع الأستاذ و موقف الإنسان المسلم تجاه دينه في بلاد الغربة

المحقق الأستاذ: المارقة يُنكرون وجود المهدي

أشبالنا و شباب الشور تصدح حناجرهم بالمولد النبوي الشريف

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم

يا معاشر المسلمين لنأخذ بحوث المحقق الصرخي على محمل الجد و نواجه الفكر بالفكر



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu