اخر الاخبار

الجمعة , 5 أكتوبر , 2018


أشبال و شباب الشور و فهم تمامية رسالة الإسلام الشريفة .
بقلم // الكاتب احمد الخالدي
قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا عن ثلاث : صدقةٌ جارية، و علمٌ يُنتفع به، و ولدٌ صالح يدعو له )) إن ما يفيدنا في المقام هو دور الآباء في تقويم حياة الأبناء بما يتماشى مع القيم الإسلام من خلال غرس مقدمات العبادة لله ( سبحانه و تعالى) و التربية الأخلاقية، ومنذ نعومة أظفارهم ؛ كي يكونوا بحق قادة المستقبل، و حملة الفكر الناضج، و عباداً صالحين، و على أتم الاستعداد لبناء الإنسان المثالي الصالح في قادم الأيام فتنتفع الأمة من جهودهم المشرقة بالغد السعيد، و هذا طبعاً لا يأتي من تلقاء نفسه بل لابد من تعب، و سهر الليالي، و بذل الجهود الكبيرة من قبل الآباء قولاً، و فعلاً لا مجرد أوهام، و شعارات نطلقها أمام الآخرين لنظهر بصورة المصلح، ونحن لا نعي أهمية الجوهرة التي بين أيدينا، ولم نؤدي حقوقها أصلاً، إذاً وطبقاً لما نصت عليه القوانين الإلهية التي اختصت برسم خارطة طريق الأخلاق، و أسلوب التعامل مع الأبناء، وحجم المسؤولية الملقاة على عاتق الآباء تجاه الأولاد فمن هذا المنطلق، فيكون لزاماً عليهم تربية الأبناء بالشكل الصحيح، و تقويم حياتهم بما يخدم مشاريع الإنسانية الصالحة، و منحهم الحقوق التي أقرتها السماء لهم، ومن أهمها التوعية الدينية، و الأخلاقية، واليوم نحن نجد مصاديق الإصلاح الحقيقي كسفينة الشور مثلاً – لا على سبيل الحصر – فهي تسير في عرض المحيطات دون أن تتأثر بما يجري حولها من أهوال، و كوارث اجتماعية أطاحت بالمجتمع حتى أنهار أمامها الكثير من العباد، و البلاد،فنجد شباب، و أشبال الشور الأنموذج الصالح لشباب، و أشبال الأمة الإسلامية، و عنوان واجهتها المشرفة أمام العالم بأسره، فحريٌ بنا نحن الآباء أن نقدم كل سبل انخراط أبنائنا في ركاب سفينة الشور كي نحصد ثمار غداً ما زرعناها اليوم، فنصنع منهم القادة العظام، وعلى قدر كبير من الأخلاقية، و الوسطية، و الاعتدال، و حملة الفكر الإسلامي الناجح، فالأخلاق لا تكتسب بدراسة العلوم، ولا بكثرة القراءة، و الكتابة، إنما هي صفة حميدة تحصل للإنسان بالتمرين على انتهاج السلوك السوي في التعامل مع الآخرين، وهي نتاج للفكر السماوي السامي التي تعتبر أساساً معرفياً، و قيمياً أصيلاً في منظومة الأخلاق المحمدية ( إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) التي وجدت لاحترام الإنسان، و إعلاء مبادئ الفضيلة، و التسامح، و الترابط و تقبل الرأي الآخر، و تعول عليها المجتمعات على اختلاف عقائدها لمواكبة ركب عالمية الحضارة الإنسانية، و التي بذلت من أجلها جهوداً كبيرة لتضمين دراستها في المناهج التربوية، و التعليمية، بهدف بناء أجيال تعي دورها الريادي في الحياة، فكانت بحق هيآت الشور سباقة إلى احتضان أرباب القلوب الناصعة ( أشبال و شباب ) و اجتذاب عقولهم الفتية إلى القران الكريم، و تلاوته حق تلاوة، فرسخت في وجدانهم أن الخوض في غمار إعلاء شعائر الله تعالى، و ارتقاء المنبر الحسيني، و ترجمة نتاجهم المهني من سلامة نظم، و عراقة أطوار يبدأ من فهم أن التالين للكتاب المجيد هم أهل القران، هم أهل الله، و خاصته، و التلاوة تورث الدرجات العليا في جنات المأوى، فكل حرف من القران يُقرأ بعشر حسنات، و به تنال شفاعة القران يوم الورود على الحوض، فالله الله في أولادنا، الله الله في فلذات أكبادنا .
https://b.top4top.net/p_9489iuy01.png


القراء 77

التعليقات


مقالات ذات صلة

المرأة مدرسة التضحية و نبراس الشرف و الإباء ... الحوراء زينب أنموذجا

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة .

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة .

أشبال الشور حناجر تصدح بالتقوى و الوسطية و الأخلاق

المعلم الأستاذ يضع أساسيات الفكر الصحيح لمسار الإنسان

أشبالنا و شبابنا بالعلم يفتحون آفاق المستقبل

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح ... الرأسمالية تقصي الأخلاق

المحقق الأستاذ و بيان كيفية الحفاظ على مبادئ الإسلام و أركانه

أشبال الشور رُسُل التقوى و الوسطية و الأخلاق الحميدة

أشبالنا طاقات علمية زاخرة و مقدمة ضرورية لبناء المجتمع الناجح

المرجع الأستاذ و عدم جواز علاقة المرأة بشخص آخر

المحقق الأستاذ : في دولة التيمية الابن يحجر على أبيه لأجل الملك العقيم !

المهندس الأستاذ : لا تبنى الأمم بقوة السيف .

الأستاذ المعلم : لنستكر العنف و الإرهاب و كل ضلال و انحراف نصرةً لنبينا الكريم .

المحقق الأستاذ : التنافس و التآمر و الخداع أبرز سمات سلاطين الدواعش

المعلم الأستاذ : يجب تدريب النفس و ترويضها

المحقق الأستاذ : نعم للوحدة الحقيقية الصادقة و كلا للخيانة و القتل و السم الزعاف

المعلم الأستاذ : نُصرة النبي في تحصيل العلم

الأستاذ المهندس : حدث الإنسان بما لا يُعقل فإن صدَّقَ فهو داعشي تكفيري

المعلم الحسني: أي دولة إسلامية تريدون إقامتها؟

المعلم الأستاذ: لنصدّق ونصدُق بالقول والفعل لبيك يا رسول الله

ولادة النبي لطفٌ إلهيٌ وعطفٌ و مودةٌ

مدرسة الشور وسيلة إصلاحية غايتها رسالة تربوية إيمانية

الأستاذ المعلم : الابتعاد عن الفتنة منهجاً و سلوكاً

المحقق الصرخي يكشف البُعد الطائفي و تأثيره في تزييف الحقائق التاريخية

حداد المرأة على زوجها في فقه المحقق الصرخي

حداد المرأة على زوجها في فقه المحقق الصرخي

نبينا يوحدنا و الطائفية تقتلنا المحقق الصرخي عاملاً .

مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث

المحقق الأستاذ و الانتصار الحقيقي للصادق الأمين

المحقق الصرخي ... لنتوحد بالتحلي بالأخلاق الفاضلة النبوية الرسالية

شعراء الشور معين التقوى و الأخلاق و الوسطية الذي لا ينضب

المهندس الصرخي : لنعمل على تحرير العقل و الفكر بغض النظر عن المذهبية و الطائفية

بفكر الأستاذ المعلم مواكب الشور منبر الحق و صوته الإصلاحي

قالها المحقق الصرخي ومنذ سنوات لابد من مواجهة الفكر بالفكر

عن معاناة النازحين المعلم الصرخي يقول : لا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الأبرياء

المحقق الصرخي و رأيه بلعبة الكلاش .

المحقق الصرخي و رأيه بلعبة الكلاش .

المحقق الصرخي : أقبح صراع على السلطة و الملك بين الآباء و الأبناء

الشباب المسلم الواعد بعقولهم نرتقي و بفكرهم ننشر الوسطية و الاعتدال



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu