اخر الاخبار

الأربعاء , 26 سبتمبر , 2018



بقلم : قيس المعاضيدي
الحكم بين الرعيّة ليس شهوة أو رغبة أو أمنية .وإنما أمانة أمام الله أولًا وأخيرًا ،بأن يضع في مخيلته وتفكيره أنه الخادم الصغير والمضحي الأول من أجل الناس جميعًا، ذو الصدر الرحب والعقل الكبير لاستيعاب الناس على اختلافاتهم ،مهما كان تفكيرهم تجاهه .وغير ذلك غير مقبول فليتنحى جانبًا ،إن كان يريد مصلحتهم ؟؟!!. وإن رفض هنا تكمن الطامة الكبرى والمصيبة العظيمة .ومن هنا يبدأ طريق الطغيان والدكتاتورية والتغطرس وما يرافق ذلك من انتكاسات وأزمات .!! والمتشبث بالسلطة تلك نهايته المحتومة التي تنخر في عقله كالوباء إلى مرحلة الاستفحال والضعف والوهن وتحجر العقل وظلاميته .فالشواهد كثيرة في التاريخ الإسلامي .وفي هذا المقام ذكر المحقق الصرخي في إحدى محاضراته قائلًا:
]من الخطأ الجسيم، ومن الطعن بالدين، ومن التدليس الشنيع أنْ نخلط بين السلطة (الحكم، التسلط) وبين الإمامة الحقيقية، الإمامة الإلهية، الإمامة المجعولة من الله سبحانه وتعالى، هذا ليس بصحيح، الإمام الذي جعله الله سبحانه وتعالى إمامًا وخليفةً يبقى على إمامته كما في إمامة الأنبياء والمرسلين وهم الكل إلّا البعض القليل والنادر ممن حصل على السلطة والحكم لكن باقي الأنبياء والمرسلين لم يتحقق لهم هذا، فهل تسقط منهم الإمامة؟!![ انتهى كلام المحقق الصرخي.
خلاصة الكلام أن كل من يعمل بجد واخلاص لله كالماسك على جمرة لأن عمله هذا يغيض من يريد أدنى النعم وأضرّها وأتعسها . وتلك عقبة أمام من يعمل لخدمة الناس بأمانة وصدق وكفاءة ومهنيّة . مثال ذلك حكم الإمام علي هل ظلم أحد أو أجحف شخص ؟؟.ولكن هذا أثار المارقة والنواصب ،الذين ما فتأوا يدبرون المؤامرة تلو المؤامرة إلى آن الأمر ألا يختاروا إطاعة الامام لله - سبحانه وتعالى- الخالصة لأنه يخشى الباري-عز وجل- وعبادته له عبادة الأحرار وينسى الدنيا أمام خالقه لأنه وجد الله يستحق العبادة فعبده وغير عابء بالدنيا وزخرفها وزبرجها .
https://b.top4top.net/p_995r8oj61.png


بقلم: #me.h83@yahoo.com

القراء 1398

التعليقات

عبداللطيف_

مقال أكثر من رائع

علي_الاحمد

من النعم الالهية على الامة الاسلامية هو وجود مفكرين كبار يكون وجودهم بمثابة الامل الذي يبعث فى الامة الحياة ويحدو بها الى بر الامان .. حيا الله السيد الصرخي الحسني

محمد

موفقين حياكم الله

احمد_

وفقكم الله لكل خير

ياسين_الهاشمي

مقال راقي احسنت

احمد_الجنابي

حياكم الله

قاسم

الحسن السبط الشهيد الحسن السبط الشهيد، حفيد الرسول ابن المرتضى، وقرّة عين الزهراء، وأخ المذبوح بكربلاء، ابن بيت الأنبياء، قد تربى في حجر خير البشر، وشمَّ عبق الرسالة السمحاء، حفّت به ملائكة الأرض والسماء، إنه سيد شباب أهل الجنة وشباب التقوى والوسطية والأخلاق، قاصم الفتنة حين وضع لها الحلول بإباء، فلنواسي جدّه وأهل بيته وصحبه ونعزّي أمة الإسلام جميعها بشهادته لاسيَّما علماءها الأعلام يتقدمهم السيد الأستاذ الصرخي حفيده ووارثه بالعلم والأخلاق والكرم والسخاء. 7 صفر ذكرى استشهاد الإمام الحسن المجتبى -عليه السلام - https://f.top4top.net/p_1019xatiq2.png

عماد_كاظم

وفقكم الله

احمد_البديري

لابد للامة من خليفه يوجهها نحو الطريق الصحيح وبالمقابل ان يكون هذا الخليفة ضمن الضوابط الشرعية الصحيحة لا كما نرى اليوم كل من هب ودب يستقطب الناس اليه بحجة انه الوريث الشرعي للخليفه الى ان ضاعت هذه الامة حتى اصبح المثل الدارج عندنا (السفينه اذا كثرت ملاليحه غركت)

علي_كامل

موفقين حياكم الله

احمد_جاسم_حميد

ان فكر وخُلق المرجع الاعلى الرسالي السيد الصرخي الحسني الذي رسخ مبادئ وقيم كربلاء الشموخ والعز والاباء والتضحية والفداء بمواقفه المبدئية ثابته في رفض الباطل والانحراف والفساد

مقالات ذات صلة

الإمام الرضـــا والمحقق الصرخي دفعا ثمنًا نفيسًا بوقوفهما عائقًا بوجه استعمار الفكر الداعشي المارق !!

الالباني يروي والمحقق الصرخي يؤكد ( المهدي من رسول الله يا خوارج) !!

وقفات فقهيّة مع المحقق الصرخي.. حكم من يتلفظ كلمة الكفر بلسانه.

الاستاذ المحقق الصرخي: لنعمل على تحرير العقل بغض النظر عن المذهبية والطائفية.

المحقق الصرخي يُحيي ذكرى وفاة أعظم موحّد في التأريخ

المحقق الصرخي يحث على نصرة الصادق الأمين

بعد أن أوغل المارقة في التعدي على شخص الرسول،المحقق الصرخي مدافعًا !!

حقائق يكشفها المحقق الصرخي، طمطمها الخوارج لصالح الحاكم الأموي!!

حقائق يكشفها المحقق الصرخي، طمطمها الخوارج لصالح الحاكم الأموي!!

المحقق الصرخي يضع النقاط على الحروف (الناس عبيد المال والدين لعق على ألسنتهم ).

وقفات فقهيّة مع المحقق الصرخي، حكم أجور (الحجامة)

المحقق الصرخي محذرا : أيها الدواعش التكفيريون المارقة!!! هل تخدعون أنفسكم والآخرين؟!!

الأُستاذ المحقق الصرخي: ساعدكم الله يا أهل بيت النبوّة

المحقق الصرخي : يا دولة الدواعش الخارجة، ما ذنب شيعة أهل بيت النبي؟!!

الاستاذ المحقق الصرخي موضحا للعالم: ازدواجية المارقة الدواعش بين مجزرة كربلاء وغزو القسطنطينية!!

( مشروع الشباب المسلم الواعد وأشباله نجوم ساطعة في سماء الإعتدال والوسطية).

المحقق الاستاذ الصرخي كاشفا زيف الخوارج : أين قصاص يزيد على ابن زياد، يا خوارج آخر الزمان؟!!

بعد موت ضمير المارقة !! (المحقق الأستاذ الصرخي: ابن حجر الهيثمي يذكر فضل‎ ‎التقرب بالزيارة ونيل الشفاعة، يا مارقة!!!‏)

شاهد من هذا الزمان : ( مشروع شباب المسلم الواعد وهيأت شور منهج آل الرسول يقيمان مجالس الشور المعتدل !!)

( رقية شهيدة الطف في ضمير المحقق الصرخي )

الإقتداء برسالة كربلاء الخالدة .. الصرخي عاملاً

من شهداء واقعة الطف، رُقيّة بنت الحسين

قراءة تأمليّة لمجالس :"شور منهج آل الرسول ..تقوى_وسطية_أخلاق"!

وقفات فقهيّة مع المحقق الصرخي: (حكم بيع الأوراق النقدية.)

الأُستاذ المعلم الصرخي: علينا أنْ نذكر ما يلزم أنْ يكون حاضرًا في أيام عاشوراء

المحقق الصرخي متسائلا: أين مسلم والبخاري من الإمام السجاد؟؟

المحقق الصرخي: (لنطلع ونفهم الموقف الشرعي الأخلاقي للإمام علي بن الحسين ).

وقفات فقهيّة مع المحقق الصرخي:حكم الصور الموضوعة في أجهزة الموبايل.

سعيًا لاستخراج كنوز العلم المحقق الصرخي يؤكد :"إن الإمام السجاد أوضّح للزهري بأنَّ الصوم على أربعين وجهًا".!!

المرجع المعلم الصرخي يسأل: أيّ رجلٍ تكون غدًا إذا وقفت بين يدي اللّه؟؟.

نبقى نذكر ونقول : المحقق الصرخي يبطل حرمة زيارة القبور ذريعة الخوارج المُنْحَطّة!!

السيد الأستاذ الصرخي لنسأل أنفسنا: هل نحن حسينيون؟

اللون الأحمر، إستدلالًا لطلب الثأر.. مجالس الشور مثالًا

المحقق الصرخي : هل يستدلّ ويثبت من الروايات فعلًا عدم جواز شدّ الرحال لغير هذه المساجد الثلاثة:‎ ‎المسجد الحرام ‎والمسجد النبوي والمسجد الأقصى؟

الأُستاذ المعلم الصرخي: ولاية أهل البيت هي توفيق من الله

المحقق الصرخي: يقدم العزاء للرسول وآله وصحبه

المحقق الصرخي: (النبي يرى بني أمية ينزون على منبره نزو القردة!!)

محذّرًا: يا دواعش، إنّ النبي أوصى بأهل البيت وباتّباعهم !!

المحقق الصرخي: ثورة الحسين محور الإستمرارية والتجديد للرسالة المحمدية ‎‏

المحقق الصرخي يوضّح (الفرق بين السلطة والحكم والإمامة الحقيقية الإلهية )



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu