اخر الاخبار

الجمعة , 21 سبتمبر , 2018


المحقق الصرخي ... لماذا المارقة لا يحبون الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟
بدءاً، و قبل كل شيء نود أن نحاكي العقول المتفتحة، هل يوجد إنسان على وجه المعمورة لا يُحب العدل ؟ لا يُريد العدل ؟ لا يسعى لتحقيق العدل ؟ يقيناً يأتي الجواب لا يوجد ؛ لان العدل صفة من صفات الله ( سبحانه و تعالى ) و من لطفه، و إحسانه على البشرية جمعاء فقد أودعها في قلوب الأنبياء، و المرسلين، وكل مَنْ يحمل رسالته السمحاء في مختلف بقاع المعمورة، وهذا مما لا يختلف عليه اثنان، فأصبحت تلك السمة الحميدة شعاراً لكل الثورات الحرة، و عنواناً لكل الثائرين بوجه الظلم، و الفساد، و الفاسدين بشتى عناوينهم المعروفة لدى المجتمع الإنساني، فالعدل أساس الحياة، و العدل عنوان الكرامة، و العزة، و الإباء الذي يحمل لوائه الأحرار، و الوطنيون إينما حلَّت بؤر الطغاة، و المفسدين، وهذا ما يكشف حقيقة الصراع القائم بين دعاة العدل، و أمراء دواعش الفسق، و الفجور على مر التاريخ، و نحن نجد تلك الحقائق جلية، عند العسقلاني حينما روى عن نوفل بن أبي الفرات قائلاً : ( كنتُ عند عمر بن عبد العزيز فقال رجل :قال أمير المؤمنين يزيد، فأمر به فضرب عشرين سوطاً ) وهنا نسأل لماذا الدواعش المارقة لا يحبون الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز ؟ لماذا لا يرضون به خليفةً لله تعالى، و رسوله ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و أحد أبرز العناوين للقيادات الإصلاحية العادلة قولاً، و فعلاً التي قادة الأمة وفق ما أقرته تعاليم ديننا الحنيف ؟ هنا يكمن محور مقالنا هذا، حيث يكشف لنا المحقق الصرخي الأسباب التي تدفع بهؤلاء التكفيريون بكرههم لهذا الخليفة العادل المنصف في حكمه بين الرعية جاء ذلك في محاضرته ( 2) في بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول ( صلى الله عليه و آله و سلم ) في 16/10/2016 حيث قال السيد الأستاذ : (( لماذا المارقة لا يحبّون عمر بن عبد العزيز؟ لعدله، لا يرضون بالعادل، يريدون مَن يقتل، مَن يفتك، مَن يُرهب، مَن يُكفّر، التفت هنا: كيف يرضون بعمر بن عبد العزيز وهو لا يرضى بأن يقبل بيزيد، التفت: قال: كنت عند عمر بن عبد العزيز فقال رجل: قال أمير المؤمنين يزيد، فأمر به فضرب عشرين سوطًا. عمر بن عبد العزيز عزّره فضربه عشرين سوطًا على أيّ شيء؟ لأنّه أعطى هذه الكنية ليزيد، لأنّه قال: أمير المؤمنين يزيد، فعزّره، فضربه عشرين سوطًا (( .
نفاق، و خداع، و تدليس عملة يتمسك بها دواعش العصر، يرفعون شعارات الحرية، و العدل، وهم يقتلون الناس،يقتلون العزل، يسفكون الدماء، ينتهكون الأعراض، و الحُرُمات و الكرامات فهل هذه هي العدالة في منهاج توحيدكم الخرافي يا آفة الأرض الفاسدة ؟ .

بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني


القراء 97

التعليقات


مقالات ذات صلة

هل يصلح الجاهل لتقييم العالم ؟ قضية تحديد الأعلم مثالا

مَنْ يقف وراء فساد الشباب و انتشار المخدرات ؟

صغيرٌ بعمره كبيرٌ بعقله محمد العراقي من ثمار الراب الإسلامي

نبينا أسوة و قدوة بفكر المحقق الحسني

نعلنها صراحة الراب الإسلامي هو ثورة إصلاحية على الخمور و الحشيشة و الكوكايين

التكبر آفة أخلاقية ضارة فكيف السبيل للخلاص منها ؟ المحقق الأستاذ مبينا

الراب الإسلامي كشف حقيقة أرباب الدكاكين المستأكلين باسم الدين

شبابنا الواعد بين مخاطر المخدرات و إصلاح الراب الإسلامي

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

تمييز العقل بين الحق و الباطل المعلم الحسني مؤكدا

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

المعلم الاستاذ : مخالطة الفقراء و البسطاء هي تربية للنفس

نساءُ الإسلام كتبن التاريخ بمواقفهن المشرفة أم البنين انموذجا

الشور و الراب الإسلامي وجهان لعملة الإصلاح الصادق

المحقق الأستاذ و أهمية الحصانة الفكرية

على خُطى الأستاذ المعلم الحسني المرأة تواجه الفكر بالفكر

الأستاذ المعلم الحسني رائد مشروع الإصلاح العلمي و الفكري في المجتمع

متى يكون الإنسان بعيداً عن الله تعالى ؟ المحقق الأستاذ متسائلا .

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح : النظام الرأسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

جاهلية قادة داعش مقننة إنها جاهلية بعد إسلام هذا ما أثبته المحقق الأستاذ

المعلم الأستاذ : القوى الجسدية و النفسية و العقلية هي المؤدب لسلوك الإنسان

بفكر المعلم الصرخي يعمُّ الخير و تندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح ... الماركسية تُفسر حبَّ الذات بشكل مقلوب

شروط تزويج البنت في فقه الأستاذ الصرخي

قادة داعش أول مَنْ أنتهك المقدسات بانتهاكهم حُرمة المسلمين حقائق أثبتها المحقق الصرخي

المهندس الأستاذ : الزهراء خرجت للمطالبة بالحق و ليس طلباً للسلطة

المعلم الأستاذ : لا يمكن سد باب العلم ولا يمكن حبس و اضطهاد الحرية الفكرية

المحقق الصرخي : تبقى قضية الحوار و النقاش العلمي فاعلة و حاضرة

المعلم الأستاذ : المجتمع الإسلامي يعيش المآسي المريرة

وقفات مع فقه المحقق الصرخي ... النذر أنموذجا

أسم العبد و احترامه و تقديره في فقه المحقق الصرخي

المرأة و مراجعتها للطبيب الرجل في فقه المحقق الحسني

أشبال و شباب المسلم الواعد يفرحون بالمولد النبوي ليحيون شعائر الله

المرجع الأستاذ و موقف الإنسان المسلم تجاه دينه في بلاد الغربة

المحقق الأستاذ: المارقة يُنكرون وجود المهدي

أشبالنا و شباب الشور تصدح حناجرهم بالمولد النبوي الشريف

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم

يا معاشر المسلمين لنأخذ بحوث المحقق الصرخي على محمل الجد و نواجه الفكر بالفكر



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu