اخر الاخبار

الأربعاء , 19 سبتمبر , 2018


المحقق الحسني ... ثورة عاشوراء تحقيق للأهداف الإلهية
بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني
شهد العالم بأسره الكثير من الثورات التي تنشد الحرية، و الحياة الكريمة، وقد كُتِبَ لها بنهايات مأساوية فأخذت البشرية تمرُّ عليها مرور الكرام، و حينما نستقرأ واقع تلك الثورات نجدها تفتقر لعدة مقدمات تشكل العمود الفقري لها، ومن أبرزها حاجتها إلى قيادة حكيمة، و تخطيط مدروس، بالإضافة إلى غياب الوعي الثقافي لدى الجماهير المؤمنة بصدق قضيتها ؛ لذلك لا يُكتب لها النجاح، في حين أن ثورة الحسين بن علي ( عليه السلام ) التي نالت الإشادة و و أصبحت فيما بعد القدوة الحسنة لكل مَنْ قرأ تاريخها المشرف، هذه الثورة امتازت بخصائص جعلتها تنفرد عن نظائرها بأنها قامت على وفق مقدمات صحيحة مطلوبة لتحقيق الثمرة المرجوة منها، فوجود القيادة، وعلى مستوى عالٍ من الخبرة، و الكفاءة، و الشمولية العالية في إدارتها، و بالشكل الصحيح، فكان القائد هو الأنموذج الأمثل فيها، و هذا من سمات النجاح الأولى التي أعطت انعطافة مميزة لها، أيضاً الاستيراتيجية المحكمة، فجاءت بخارطة طريق سيرت الأحداث كما رسمتها أنامل القيادة الحكيمة، كذلك نجد أن الأهداف التي سعت لتحقيقها كانت تستمد أصولها من تعاليم الإسلام الشريف، و القرآن الكريم، و السُنة النبوية الشريفة، فهي بمثابة المدد الذي تأخذ منه حتى تحقق ما تصبو إليه من قيم، و مبادئ، و اليوم نرى تلك القيم السامية أصبحت كعملة نادرة في مجتمع الإنسانية بأسرها،و حينما نتحدث عن قيم، و مبادئ الثورة الحسينية فيقيناً نحن نتحدث عن قيم، و مبادئ السماء، فالسماء تريد الحرية للإنسان، تريد الحياة الكريمة للإنسان، تريد العزة، و الكرامة للإنسان، تريد الوحدة الحقيقية فلا فرق بين أسود، و أبيض بل الكل متساون في الحقوق، و الواجبات، وهذه كلها غاية الثورة الحسينية المعطاء، فهي منبر للحرية، و الوسطية، و الاعتدال، و صدى صوت الحق الذي يعلو، و لا يُعلى عليه حيث قال المحقق الحسني بحقها في بحث الثورة الحسينية و الدولة المهدوية ما نصه :}إن إحياء ثورة الإمام و امتدادها عبر التاريخ حتى قبل وقوعها على أيدي الأنبياء و المرسلين (عليهم السلام ) و على يد خاتم الأنبياء (صلى الله عليه و آله و سلم ) و وصيه (عليه السلام) و امتدادها عبر العوالم في السماوات و الأرضين - كما عرفنا سابقاً - كل ذلك لم يكن إلا من أجل تحقيق الأهداف الإلهية التي خُلق الإنسان من أجلها، و جعلها الله تعالى مرتبطة، و متلازمة مع ثورة، و نهضة الإمام الحسين (عليه السلام ) {انتهى .فالأمة البشرية باتت تعاني الأمرين من ظلم الجبابرة الفاسدين بشتى عناوينهم التي تطالعنا كل يوم، فالأمة أمام حقيقة لا مفرَّ منها فخلاصها من نير هذه الويلات يكمن بطريق العبادة الخالصة لله سبحانه و تعالى .
https://bit.ly/2QHAvD2


القراء 58

التعليقات


مقالات ذات صلة

المهندس الصرخي : نحن لا ندعو إلى سفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الإسلامية الصادقة

المعلم الحسني : لنكتب الشعر و ننشد و نهتف و ننقش للنبي الكريم

يا معاشر المسلمين لنأخذ بحوث المحقق الصرخي على محمل الجد و نواجه الفكر بالفكر

أشبال الشور رسل السلام و دعاة الكلمة الصادقة

المحقق الصرخي ... إسقاط المرأة لحملها مما لا جواز فيه .

المعلم الصرخي : يا دولة الدواعش احترموا عقولكم و إنسانيتكم .

بحراكهم الإبداعي أشبال المسلم الواعد أناروا القلوب و العقول بالعلم و المعرفة

عزاؤنا للرسول و آله و صحبه الكرام فنسأل الله الرضا و القبول

العالم بعلمه و آثاره الصرخي الحسني مثالا

المحقق الصرخي ... لماذا المارقة لا يحبون الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟

المحقق الصرخي ... لماذا المارقة لا يحبون الخليفة عمر بن عبد العزيز ؟

المحقق الحسني ... ثورة عاشوراء تحقيق للأهداف الإلهية

المعلم الحسني ... الشعائر الحسينية إلهية إنسانية تقوائية أخلاقية بحتة .

العالم بعلمه و آثاره العلمية ...المحقق الصرخي انموذجا

رغم تمادي المتقولين المحقق الأستاذ باستفتائه رفع مستوى بلاغة و فائدة الشور

المهندس الصرخي : أين الأمم المتحدة و منظماتها الإنسانية من معاناة النازحين ؟

الأستاذ الصرخي : الشعائر الحسينية تحصيناً للفكر و النفوس من الانحراف و الفساد

غاية الشور تصحيح المسار العام للذائقة الشبابية

المحقق الصرخي : الرسول الكريم شفيع لكل مَنْ زار قبره الشريف

المحقق الصرخي : الرسول الكريم شفيع لكل مَنْ زار قبره الشريف

المرجع الصرخي : لا بأس في تحديد نوع الجنين مالم يستلزم محرما



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu