اخر الاخبار

السبت , 8 سبتمبر , 2018


يوم المباهلة آية من آيات السماء
كلنا يعرف شخصية الراحل نلصن مانديلا الثائر ضد الظلم، و الجور، و الاحتلال، و كيف استطاع بصبره، و نضاله، و إيمانه القوي برسالته المطالبة بحقوق شعبه المشروعة التي أقرتها الدساتير السماوية من حرية كاملة للإنسان طبقاً لما نصت عليها قوانينها، و أنظمتها المستقيمة، فحينما نتصفح أروقة صفحات تاريخ مانديلا نجد فيها الكثير من الدروس المستخلصة من تاريخ الأحرار، و الثائرين ضد الاستبداد، و القمع العنصري، فكم يا تُرى تجرعت هذه الشخصية من مرارة الدهر، و ما ذاقته من لوعات السجون، و ما فيها من سوء معاملة، و ترهيب، و ترغيب مقابل التنازل عن قيمها، و مبادئها التي تؤمن بها، و تناضل من أجل تحقيقها؛ لتثبت للعالم أجمع أنها صاحبة رسالة إنسانية تحمل بين طياتها أحلام شعب عانى ما عانى من ويلات المحتل، و قسوة تعامله مع الشعوب المحتلة، فكان بحق الثائر مانديلا مثالاً لرجل الحرية، فقد ضرب أروع صور الوطنية الخالصة لبلده، و شعبه، و أمته وعلى حدٍ سواء، و نحن معاشر المسلمين نجد في شخصية نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) الشخصية الأولى في المجتمع الإنساني، وهي تتمسك بقيم، و مبادئ رسالتها العليا، و سعيها الحثيث في بسط تعاليمها بجميع أرجاء المعمورة حتى تعم بالأمن، و الأمان، و الحرية، و الحياة الكريمة، فالرسول الأمين نراه يُقحم الخصوم، و المعاندين في الحجج الدامغة التي لا مفرَّ من الانصياع لها، ولعل في مقدمتها يوم المباهلة، فكان هذا اليوم آية من آيات السماء التي أعطت الحقائق الناصعة لكل متكبر مرتاب، وهذا ما يُدلل على أحقية دعوة النبي، و قوة حجته، و علو كعبه، كيف لا و هو الصادق الأمين، فهو لا ينطق عن الهوى بل هو وحي يُوحى من السماء، وهذا ما يكشف لنا أسباب تمسك النبي ( صلى الله عليه و آله و سلم ) برسالته السمحاء، و قيمه، و مبادئه الأصيلة التي كانت المنهاج الذي تتلمذ عليه المهندس الصرخي الحسني، وهو يتصدى بالمحاججة، و المباهلة، و الكلمة الحُسنى لأعتى رياح التدليس، و الخداع، و التغرير بالفقراء، و البسطاء حينما كشف فساد بضاعة قادة الدعوات الباطلة، و حملة الأدلة المزيفة، وفي مقدمتهم مدعي العصمة، و الإمامة، و ابن الإمام، و وهن دعواه بين الأنام، فصدقت يا رسول الله ( صلى عليك الله تعالى و على آلك و سلم تسليما ) حتى نزلت في ذلك اليوم المبارك آية من آيات القران العظيم ( فقل تعالوا ندع أبنائنا و أبنائكم و نساءنا و نساءكم و أنفسنا و أنفسكم ) صدقَ الله سبحانه و تعالى، وصدقتَ يا سيدي يا رسول الله، فباهلتَ وأنت واثق أنك أنت الحقّ، وأنّ الباطلَ يُزهَق بين يديك صاغرًا، لكنك أبيتَ إلا أنْ تُلقي الحُجّة، كيف لا ؟ فابناك سيّدا شباب أهل الجنة، ونساؤك سيدة نساء العالمين، ونفسك الوصي الأعظم، فالمباهلة محسومة لكَ، ولمن والاك، والحقّ معكم، وفيكم، فهنيئًا لكم سيدي، ولنا بوضوح الحقّ، ولأمّة الوسط الإسلامي .
https://d.top4top.net/p_976anp141.jpg
بقلم الكاتب احمد الخالدي


القراء 62

التعليقات


مقالات ذات صلة

حداد المرأة على زوجها في فقه المحقق الصرخي

حداد المرأة على زوجها في فقه المحقق الصرخي

نبينا يوحدنا و الطائفية تقتلنا المحقق الصرخي عاملاً .

مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث

المحقق الأستاذ و الانتصار الحقيقي للصادق الأمين

المحقق الصرخي ... لنتوحد بالتحلي بالأخلاق الفاضلة النبوية الرسالية

شعراء الشور معين التقوى و الأخلاق و الوسطية الذي لا ينضب

المهندس الصرخي : لنعمل على تحرير العقل و الفكر بغض النظر عن المذهبية و الطائفية

بفكر الأستاذ المعلم مواكب الشور منبر الحق و صوته الإصلاحي

قالها المحقق الصرخي ومنذ سنوات لابد من مواجهة الفكر بالفكر

عن معاناة النازحين المعلم الصرخي يقول : لا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الأبرياء

المحقق الصرخي و رأيه بلعبة الكلاش .

المحقق الصرخي و رأيه بلعبة الكلاش .

المحقق الصرخي : أقبح صراع على السلطة و الملك بين الآباء و الأبناء

الشباب المسلم الواعد بعقولهم نرتقي و بفكرهم ننشر الوسطية و الاعتدال

الأستاذ المحقق : إمامة التيمية مجعولة من قبل القائد الوثني المُشرك

الدقة و الموضوعية أهم خصائص بحث الدولة المارقة للمحقق الصرخي

المحقق الصرخي : ملايين الناس في الصحاري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين .

المحقق الصرخي و إحياء الفكر الحسيني بالحزن و البكاء

أشبال و شباب الشور و فهم تمامية رسالة الإسلام الشريفة .

الأستاذ المحقق : الأهداف الإلهية جعلها الله تعالى مرتبطة مع ثورة الحسين .

المعلم الصرخي : على ماذا يدل بكاء علي ابن أبي طالب في أرض كربلاء ؟

المحقق الصرخي : من الخطأ الجسيم أن نخلط بين السلطة و الإمامة المجعولة من الله تعالى

الشور شُعلة الإسلام الوهاجة بالوسطية و الاعتدال

المحقق الصرخي الأعلم الحي بالأثر و البرهان

الشور رسالة الوسطية الناجحة و الإصلاح الحقيقي

الشور رسالة الوسطية الناجحة و الإصلاح الحقيقي

المعلم الصرخي : الله الله في الأيتام ... الله الله في الأيتام

المرجع الصرخي : أيها الدواعش التكفيريون عن أية خلافة تتحدثون ؟

المرجع الصرخي : أيها الدواعش التكفيريون عن أية خلافة تتحدثون ؟

الأستاذ المحقق : سلاطين الدواعش تودع الدنيا بالخمور و اللهو و الشراب و الطرب

المعلم الحسني : أم المؤمنين تروي زيارة الرسول للقبور فلماذا التكفير يا مارقة

المحقق الأستاذ : قادة الدواعش أضاحيهم العزل و الأبرياء !

المحقق الصرخي ... نحن لا ندعو إلى الطائفية و الحرب و الإرهاب .

المرجع الحسني : النازحين لا يوجد مَنْ يهتم لأمرهم !

يوم المباهلة آية من آيات السماء

مدرسة الشور مدرسة الخير و الصلاح و الإصلاح

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المحقق الحسني : الجاهل يجني على نفسه بجنايته على الصلاة بتركها

المفكر الأستاذ الصرخي : ملايين النازحين في الصحاري و البراري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين و الأبرياء !



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu