اخر الاخبار

السبت , 7 يوليه , 2018


المفكر الأستاذ الصرخي : ملايين النازحين في الصحاري و البراري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين و الأبرياء !
بقلم احمد الخالدي
المئات، ألآلاف، الملايين من النازحين في الصحاري المقفرة، و البراري الجرداء بين مطرقة الفقر، و صعوبة العيش، و الحرمان من أبسط مستلزمات العيش البسيط، و معاناة مستمرة، و سندان انعدام الخدمات، و الإهمال الغير مبرر في شتى مجالات الحياة؛ بسبب تقاعس أصحاب القرار بمختلف العناوين في بلد يزخر بالثروات الهائلة القادرة على إنهاء جميع معاناة أهلنا النازحين، وهم يعيشون تحت خط الفقر، مآسي تواجهها شريحة النازحين، و الحلول غائبة، و الخطط مفقودة، ولا من ضمير يتحرك ليضع حداً لمعاناتهم، و ينهي السنين العجاف التي لا زالوا يتألمون من ويلاتها، فبعد أن منَّ الله تعالى على بلدنا العزيز بالتحرر من غربان الإرهاب، و قوى التطرف الفكري، و الانحراف الأخلاقي و العقائدي فقد استبشر خيراً النازحون بتلك الأخبار السارة و التي أثلجت قلوب العراقيين جميعاً بهزيمة داعش، فظنت تلك الشرائح المضطهدة أنها ستعود إلى بيوتها، إلى ديارها و ستجد أن ما تركته خلفها لم يُصيبه أي مكروه لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فوجدت أن بيوتها قد سويت بالأرض مما اضطرهم إلى العودة للنزوح من جديد و إزاء تلك المعاناة باتوا ينتظرون أصحاب القرار بضرورة إنصافهم، و إعادة بناء بيوتهم، و اعمار مناطقهم التي عاثت فيها الآلة الحربية خراباً، و دماراً، فبعد مضي أكثر من عامٍ على تحرير العراق من دنس داعش، و لم تنتهي معاناة النازحين بل ازدادت الأمور تعقيداً عليهم، فتارة باتوا يشكلون ورقة رابحة لكل مَنْ يلهث خلف الكرسي، فقدم لهم الوعود لكن سرعان ما تبخرت تلك الوعود، فيما شكلوا للبعض الآخر مورداً مالياً لسرقة الأموال التي قدمتها العديد من دول العالم لدعم النازحين، و اعمار مناطقهم، و تأهيل الخدمات فيها، فمع بريق الدولارات، و سيلان اللعاب أمامها لكل فاسد، فقد تعرضت تلك الأموال العالمية إلى السرقة، وفي وضح النهار، ولم تنتهي معها معاناة النازحين، في حين أننا نجد مرجعية الصرخي الحسني قد قدمت كل ما تملك من مال، و غذاء، و ملبس، و دواء، و بالمجان لأغلب العوائل النازحة، فضلاً عن الزيارات الميدانية لقوافل، و حملات مكاتب هذه المرجعية الشريفة؛ للمساهمة في تقديم العون، و الدعم، و العلاجات الطبية، و الإشراف المباشر على جميع الحالات التي تستوجب تدخل طبي، أو جراحي، و لا ننسى الدعم المتواصل من لدن السيد الأستاذ لأهله، و إخوته المظلومين و دعمهم بكل وسائل العيش الكريم من خلال الدعوات التي أطلقها للرأي العام، و حثه على إغاثة تلك العوائل المحرومة، وهذا ما تجسداً قولاً، و فعلاً حين أعلن المركز الإعلامي في الشبكة الالكترونية للمحقق الصرخي حملته للوقوف إلى جانب النازحين، و تقديم العون لهم، وفي هذا الإطار نذكر هنا ما قاله المحقق الأستاذ :(( مئات آلاف ملايين الناس في الصحاري، و البراري، وفي أماكن النفايات، و القاذورات، و عليهم ينزل المطر، و يضربهم البرد كما مرَّ عليهم لهيب الحر، و السموم، و الشمس، و حرارة الشمس، و عطش الشمس، و معاناة الصيف، مرَّ عليهم الصيف، و مرَّ عليهم الشتاء، و تمر عليهم الأيام، و الأسابيع، و الأشهر، و الفصول، و السنين، و لا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين، لهؤلاء الأبرياء !!!)) .


القراء 111

التعليقات

احمد_الموسوي

الله الله في المرجع الديني السيد الصرخي الحسني ...فليسمع له كل مثقف عراقي غيور على بلده ....فليسمع الاساتذه والمحامون والاكاديميون والمتعلمون بل حتى من يقرأويكتب سيتعلم منه الوفاء للعراق والحب للعراق والغيرة على شعب العراق والمودة للعراق...هنيئاً لنا بهذا المرجع الرسالي الوطني العالم الذي بقلمه يكتب بأحرف من نور مستقبل زاهراً للعراق الجريح

صالح_الربيعي

احسنتنم النشر استاذ

كرار_احمد

وفقكم الله

مقالات ذات صلة

حداد المرأة على زوجها في فقه المحقق الصرخي

حداد المرأة على زوجها في فقه المحقق الصرخي

نبينا يوحدنا و الطائفية تقتلنا المحقق الصرخي عاملاً .

مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث

المحقق الأستاذ و الانتصار الحقيقي للصادق الأمين

المحقق الصرخي ... لنتوحد بالتحلي بالأخلاق الفاضلة النبوية الرسالية

شعراء الشور معين التقوى و الأخلاق و الوسطية الذي لا ينضب

المهندس الصرخي : لنعمل على تحرير العقل و الفكر بغض النظر عن المذهبية و الطائفية

بفكر الأستاذ المعلم مواكب الشور منبر الحق و صوته الإصلاحي

قالها المحقق الصرخي ومنذ سنوات لابد من مواجهة الفكر بالفكر

عن معاناة النازحين المعلم الصرخي يقول : لا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الأبرياء

المحقق الصرخي و رأيه بلعبة الكلاش .

المحقق الصرخي و رأيه بلعبة الكلاش .

المحقق الصرخي : أقبح صراع على السلطة و الملك بين الآباء و الأبناء

الشباب المسلم الواعد بعقولهم نرتقي و بفكرهم ننشر الوسطية و الاعتدال

الأستاذ المحقق : إمامة التيمية مجعولة من قبل القائد الوثني المُشرك

الدقة و الموضوعية أهم خصائص بحث الدولة المارقة للمحقق الصرخي

المحقق الصرخي : ملايين الناس في الصحاري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين .

المحقق الصرخي و إحياء الفكر الحسيني بالحزن و البكاء

أشبال و شباب الشور و فهم تمامية رسالة الإسلام الشريفة .

الأستاذ المحقق : الأهداف الإلهية جعلها الله تعالى مرتبطة مع ثورة الحسين .

المعلم الصرخي : على ماذا يدل بكاء علي ابن أبي طالب في أرض كربلاء ؟

المحقق الصرخي : من الخطأ الجسيم أن نخلط بين السلطة و الإمامة المجعولة من الله تعالى

الشور شُعلة الإسلام الوهاجة بالوسطية و الاعتدال

المحقق الصرخي الأعلم الحي بالأثر و البرهان

الشور رسالة الوسطية الناجحة و الإصلاح الحقيقي

الشور رسالة الوسطية الناجحة و الإصلاح الحقيقي

المعلم الصرخي : الله الله في الأيتام ... الله الله في الأيتام

المرجع الصرخي : أيها الدواعش التكفيريون عن أية خلافة تتحدثون ؟

المرجع الصرخي : أيها الدواعش التكفيريون عن أية خلافة تتحدثون ؟

الأستاذ المحقق : سلاطين الدواعش تودع الدنيا بالخمور و اللهو و الشراب و الطرب

المعلم الحسني : أم المؤمنين تروي زيارة الرسول للقبور فلماذا التكفير يا مارقة

المحقق الأستاذ : قادة الدواعش أضاحيهم العزل و الأبرياء !

المحقق الصرخي ... نحن لا ندعو إلى الطائفية و الحرب و الإرهاب .

المرجع الحسني : النازحين لا يوجد مَنْ يهتم لأمرهم !

يوم المباهلة آية من آيات السماء

مدرسة الشور مدرسة الخير و الصلاح و الإصلاح

المعلم الصرخي يضع أسس تهذيب النفس و الارتقاء بالفكر الإنساني

المحقق الحسني : الجاهل يجني على نفسه بجنايته على الصلاة بتركها

المفكر الأستاذ الصرخي : ملايين النازحين في الصحاري و البراري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء المساكين و الأبرياء !



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu