اخر الاخبار

الأحد , 17 ديسمبر , 2017


الاستاذ المحقق الصرخي سلاطين التيمية المارقة أصحاب خمر ومجون!!!
لا ريب في أن الثراء والبذخ والترف الذي كان يتمتع به الخلفاء والوزراء والقواد وكبار رجال الدولة ومن اتصل بهم من فنانين وشعراء وعلماء ،هو الذي كتب على الشعب أن يكدح ليملأ حياة هؤلاء جميعاً بأسباب النعيم ، وكانت خزائن الدولة هي المعين المغدق الذي هيأ لهذا الترف
ظل كثيرون من الشعراء ينغمسون في اللهو والمجون كما انغمس أسلافهم في العصر الماضي وكان بعض هذا الانغماس يرجع إلى تحلل في الأخلاق يرجع إلى الهروب من الحياة والتخفيف من أعبائها الثقيلة وساعد على ذلك اختلال في الموازين وفساد في القيم شاعا في حياة الدولة وحياة الناس وكان الشك يتسلط على نفوس الكثيرين وكان الكرخ مليئا بالحانات وبدور النخاسين والشعراء المجان يغدون ويروحون ليل نهار فكانت البساتين حول سامراء وبغداد تمتلئ بحانات الخمر والسماع وبدأ الشعراء والناس يختلفون إليها وقد يختلون بأنفسهم إلى زاوية بستان ويتخذون منها لأنفسهم حانة يشربون فيها على أزهار الرياض وأبصارهم تمتلئ بجمال الجواري وأذانهم تتمتع بالسماع كما هو الحال عند شاعرنا البحتري حيث قال:
اشرب على زهر الرياض يشوبه زهر الخدود وزهرة الصهباء
من قهوة تغشي الهموم وتبعث ال شوق الذي قد ضل في الأحشاء
هذا ما اشتهر به التيمية المارقة وما اشار اليه السيد الصرخي
سلاطين التيمية المارقة أصحاب خمر ومجون!!!
وَقَفَات مع.. تَوْحِيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى..النقطة الثانية..النقطة الرابعة: هولاكو وجنكيزخان والمغول والتتار:1..2..7..المورد1..المورد2..المورد7: مع ابن الأثير، نتفاعل مع بعض ما نقلَه مِن الأحداث ومجريات الأمور في بلاد الإسلام المتعلِّقة بالتَّتار وغزوهِم بلادَ الإسلام وانتهاك الحرمات وارتكاب المجازر البشريّة والإبادات الجماعيّة، ففي الكامل10/(260- 452): ابن الأثير: 1..2..38- قال ابن الأثير، ج10: {{أـ [ذِكْرُ وَصُولِ طَائِفَةٍ مِنَ التَّتَرِ إِلَى إِرْبِلَ وَدَقُوقَا]: فِي هَذِهِ السَّنَةِ (628هـ) فِي ذِي الْحِجَّةِ، وَصَلَ طَائِفَةٌ مِنَ التَّتَرِ مِنْ أَذْرَبِيجَانَ إِلَى أَعْمَالِ إِرْبِلَ، فَقَتَلُوا مَنْ عَلَى طَرِيقِهِمْ مِنَ التُّرْكُمَانِ الْإِيوَانِيَّةِ وَالْأَكْرَادِ الْجُوزْقَانِ وَغَيْرِهِمْ إِلَى أَنْ دَخَلُوا بَلَدَ إِرْبِلَ، فَنَهَبُوا الْقُرَى، وَقَتَلُوا مَنْ ظَفِرُوا بِهِ مِنْ أَهْلِ تِلْكَ الْأَعْمَالِ، وَعَمِلُوا الْأَعْمَالَ الشَّنِيعَةَ الَّتِي لَمْ يُسْمَعْ بِمِثْلِهَا مِنْ غَيْرِهِمْ، وَهَذِهِ مَصَائِبُ وَحَوَادِثُ لَمْ يَرَ النَّاسُ مِنْ قَدِيمِ الزَّمَانِ وَحَدِيثِهِ مَا يُقَارِبُهَا، فَاللَّهُ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - يَلْطُفُ بِالْمُسْلِمِينَ وَيَرْحَمُهُمْ، وَيَرُدُّ هَذَا الْعَدُوَّ عَنْهُمْ، وَخَرَجَتْ هَذِهِ السَّنَةُ وَلَمْ نَتَحَقَّقْ لِجَلَالِ الدِّينِ خَبَرًا، وَلَا نَعْلَمُ هَلْ قُتِلَ أَوِ اخْتَفَى؟ لَمْ يُظْهِرْ نَفْسَهُ خَوْفًا مِنَ التَّتَرِ، أَوْ فَارَقَ الْبِلَادَ إِلَى غَيْرِهَا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ. ب ـ [ذِكْرُ طَاعَةِ أَهْلِ أَذْرَبِيجَانَ لِلتَّتَرِ]: فِي أَوَاخِرِ هَذِهِ السَّنَةِ (628هـ) أَطَاعَ أَهْلُ بِلَادِ أَذْرَبِيجَانَ جَمِيعِهَا لِلتَّتَرِ، وَحَمَلُوا إِلَيْهِمُ الْأَمْوَالَ وَالثِّيَابَ الْخِطَائِيَّ، وَالْخُوَيِّيَّ، وَالْعِتَابِيَّ، وَغَيْرَ ذَلِكَ، وَسَبَبُ طَاعَتِهِمْ أَنَّ جَلَالَ الدِّينِ لَمَّا انْهَزَمَ عَلَى آمِدَ مِنَ التَّتَرِ، وَتَفَرَّقَتْ عَسَاكِرُهُ، وَتَمَزَّقُوا كُلَّ مُمَزَّقٍ، وَتَخَطَّفَهُمُ النَّاسُ، وَفَعَلَ التَّتَرُ بِدِيَارِ بَكْرٍ وَالْجَزِيرَةِ، وإِرْبِلَ وَخِلَاطَ مَا فَعَلُوا، وَلَمْ يَمْنَعْهُمْ أَحَدٌ، وَلَا وَقَفَ فِي وُجُوهِهِمْ وَاقِفٌ، وَمُلُوكُ الْإِسْلَامِ مُنْجَحِرُونَ فِي الْأَثْقَابِ، وَانْضَافَ إِلَى هَذَا انْقِطَاعُ أَخْبَارِ جَلَالِ الدِّينِ، فَإِنَّهُ لَمْ يَظْهَرْ لَهُ خَبَرٌ، وَلَا عَلِمُوا لَهُ حَالَةً، سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ، وَأَذْعَنُوا لِلتَّتَرِ بِالطَّاعَةِ، وَحَمَلُوا إِلَيْهِمْ مَا طَلَبُوا مِنْهُمْ مَنِ الْأَمْوَالِ وَالثِّيَابِ. جـ ـ مِنْ ذَلِكَ مَدِينَةُ تِبْرِيزَ الَّتِي هِيَ أَصْلُ بِلَادِ أَذْرَبِيجَانَ، وَمَرْجِعُ الْجَمِيعِ إِلَيْهَا وَإِلَى مَنْ بِهَا، فَإِنَّ مَلِكَ التَّتَرِ نَزَلَ فِي عَسَاكِرِهِ بِالْقُرْبِ مِنْهَا، وَأَرْسَلَ إِلَى أَهْلِهَا يَدْعُوهُمْ إِلَى طَاعَتِهِ، وَيَتَهَدَّدُهُمْ إِنِ امْتَنَعُوا عَلَيْهِ، فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ الْمَالَ الْكَثِيرَ، وَالتُّحَفَ مِنْ أَنْوَاعِ الثِّيَابِ الْإِبَرَيْسَمِ وَغَيْرِهَا، وَكُلَّ شَيْءٍ حَتَّى الْخَمْرَ، وَبَذَلُوا لَهُ الطَّاعَةَ}}. [[التفتْ: يقول {فأرسلوا إليه... حتى الخمر}، فهنيئًا لابن تيمية بهؤلاء السلاطين الأئمة وحكوماتهم الإسلامية!!! فلماذا إذن يا دواعش يا مارقة تقتلون الناس على ظن في شرب أو بيع الخمور وارتكاب الموبقات، فيما خلفاؤكم وأئمتكم وفقهاؤكم أبناء تيمية المرافقون لهم يحلّلون ذلك ويبيحونه في تلك البلدان، بل إنّهم يعتبرون تلك الدول قدسيّة وأئمتَها مقدَّسةً ضامِنة الجنّة ومفترضةَ الطاعة؟!! فتلك دولكم علمانيّة أكثر مِن علمانيّة الدول الحالية!!! فأي دولة إسلاميّة تريدون إقامتها وأنتم وأئمتكم أصل العلمانيّة الخليعة الماجنة؟!! ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم!!!]]..39...
هذه هي اخلاق التيمية المارقة
https://d.top4top.net/p_57287gu51.jpg
....علي البيضاني


القراء 160

التعليقات


مقالات ذات صلة

الاستاذ المحقق الصرخي والثبات على الدين في الغربة.

المرجع الصرخي صاحب الأطروحة الفكرية المتينة

المرجع الصرخي في الفكر المتين (المدخل) ج4 يحرج السيد الحائري أصولياً

المرجع الصرخي في الفكر المتين (المدخل) ج4 يحرج السيد الحائري أصولياً

نصرة وتعظيم الصادق الأمين في فكر الأستاذ المحقق الصرخي

الاستاذ المحقق الصرخي :رضا الله منعشٌ لآمال الإنسان المسلم

الوصول إلى مستويات الرقي والكمال

الراب المهدوي ... وعلاج الاخطار التي تنخر الأمة بشبابها .

الراب المهدوي ....مشروع فكري واخلاقي

الحجامة وفوائدها لجسم الانسان

التواضع في فكر الصرخي

المحقق الصرخي :المارقة فاقدوا الموضوعيّة يُدلِّسون في تقييم المواقف والأشخاص!!!

المحقق الصرخي : العقول التيمية المتحجّرة لا تطرقها أيّ فكرة عقلائيّة أو منطقية !!!

أمّ البنين، حُييت يا قدوة المؤمنات وأمّ الأتقياء

الراب المهدوي الإسلامي وسيلة عصرية للحفاظ على الأشبال والشباب

الراب ....وسيلة لرفع الظلم عن البلدان ..في ظل الحروب

الأستاذ المحقق الصرخي التيمية يضغطون على كتّاب التاريخ للتدليس لصالح أئمتهم!!!

الحصانة الفكرية في فكر الصرخي

الاستاذ المحقق الصرخي:معيارُ الإمامةِ جهادُ النفسِ وبناؤها وليس غزوات التيمية المارقة

المرائي في فكر المحقق الصرخي

الأستاذ المحقق الصرخي :خذ العجب العجاب مِن فتاوى ابن تيمية الخرافيّة الأسطوريّة!!!

الأستاذ المحقق الصرخي :خذ العجب العجاب مِن فتاوى ابن تيمية الخرافيّة الأسطوريّة!!!

الاستاذ المحقق الصرخي : أئمّة التيمية التكفيريون هيئوا الأجواء لقيادة الإجرام باسم المسلمين !!!

الاستاذ المحقق الصرخي: دواعش الفكر والسلوك المارقة غارقون في الخمور!!!

المحقق الصرخي انهزاميّة سلاطين التيمية تسبَّبت بالتحاق ‏‎المسلمين ‏بجيوش‎ ‎الغزاة‎!!!

النفس الباقية في فكر الأستاذ المحقق

فاطمة الزهراء مدرسة الاعتدال الفكري ووسطيته ..انصار المحقق الصرخي على نهجها سائرون

الأستاذُ المحقّق الصرخي: أئمّةُ التيميّة يتدرَّجون بالتدليس ‏‎لِيصل التاريخ ‏‎مُفرّغًا لِأتباعهم!!!

الأستاذ الصرخي ..يادولة الدعشنة أئمة المذاهب تلمذوا على يد الإمام الصادق !!!

نصرة وتعظيم الصادق الأمين في فكر الأستاذ المحقق الصرخي

الاستاذ المحقق الصرخي النقاش العلمي الأخلاقي نهج إلهيّ رسالي

أحببت صبرك بالطفوف مآثرا يطري الضمير محاسنًا ومفاخرا

مراقبة النفس ومحاسبتها في فكر المحقق الصرخي

الحجامة في فكر المحقق الصرخي

الثبات على الدين في الغربة. في فقه المحقق الأستاذ

الاستاذ المحقق الصرخي والثبات على الدين في الغربة.

المحقق الأستاذ الصرخي أستفهام للعقول والإنسان وليس للحجارة والبهائم!!!

المحقق الأستاذ الصرخي أستفهام للعقول والإنسان وليس للحجارة والبهائم!!!

المحقق الصرخي ..سلاطين التيمية يُشعلون البلاد الإسلامية بالحروب ثم ينهزمون أقبح هزيمة!!

( المحقق الصرخي : هل تهجير الناس وقتل الأبرياء حلال ؟! )



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu