اخر الاخبار

السبت , 16 ديسمبر , 2017


بقلم:جبريــ الملك ــل
لابد لنا أن نعلـم أن لكل سلطان فاسق جهـة دينية تشرعن لـه فسـوقه وخـروجه عـن النص الإنساني والأخلاقـي فنراه يبحـث عـن ضالتـه فـي أروقـة أهل الدين والعلم ماضيا فـي بحـثه عـن لوث أو شـواذ الداخلين فـي لباس الدين ولأجل هـذا أصبح الفكـر التيمي مبتغى السـلاطين لكثرة عفونتـه وميولـه للقتل وسـفك الدماء فهو نهـج لايعـرف للسلم والعلم طريقاً، مهووس مغمور فـي أفكار أقل أضرار فيها تودي فـي جسد المجتمع الإسلامي الـى الشتات ولأجل ذلك ولخطورة الأمر حمل المحقق الصرخي على عاتقـه ضرورة التصـدي لهذا الفكر الإنحرافي التكفيري الذي طال خنجره المقيت دماء كل مكونات الشعوب العربية والإسلامية حيث بين أن هـذا الفكر الداعي للتوحيد زيفاً هـو في الأصل ليس موحداً والا كيف يجتمع التوحيد مع التجسيم بل كيف يجتمع التنزيه مع اللا تنزيه عن تلك الصفات الجسمانية التي تسمح بدخول الأثنينية في الخلقية والتي بدورها تكون إشراكية تنافي الوحدانية للخالق كما بين وبالدليل العلمي مدى ضحالة هذا الفكر وإبتعاده عـن النص القرأني وميوله الى قانون الغاب المتعطش لإراقة الدماء بأسم الدين والوحدانية والربوبيـة عناوين فارغة وأفعال مغايرة ومتناقضـة كل ذلك وأكثر تم كشف النقاب عـنه وإزالة الغموض عـن مكنوناته الحقيقية مـن خلال محاضراته الموسومـة {وقفات مع توحيد أبن تيمية الجسمي الأسطوري} والتي تعد مـن الجواهر والنفائس الفريد من نوعها في السرد التأريخي والروائي مع الوسطية المعتدلة التي أبتعد عنها جل إن لم يكن الكل من الباحثين والمحققين الذين لحقهم وأصابهم ذلك اللوث الفكري والطائفي المنحاز لجهة دون أخرى وللمزيد أترككم مع إحدى تلك المحاضرات للمحقق الصرخي .


المحاضرة العشرون "وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري"
قناة المركز الاعلامي للمرجع الديني الآعلى آية الله العظمى السيد الصرخي…
YOUTUBE.COM


القراء 104

التعليقات

سامي_الوناس

التيمية ,,سقوط فكر وانهزامية عقيدة-سامي الوناس تعتبر المواجهة الفكرية الدينية المعتدلة مع ارهاصات وتجاذبات الفكر الديني المتطرف,,من الممارسات الديناميكية المتحركة,,التي تمتاز بالتطور والتجدد في كل مرحلة من مراحل العصر الزماني,,, هذه المواجهة المعتدلة تتأثر بالتحولات المستمرة في بنية المجتمع وثقافاته المتغيرة,,فالمعرفة البشرية شبكة ذات نسيج مركب متشابك ومتحد ,,والفكر الديني احد عناصرها المميزة,,والذي يختلف باختلاف المناهج والبيئات المجتمعية من عصر لعصر ومن مكان لآخر,,, ولقد شهدت المؤسسة الدينية خلال مايقارب اربعة عقود من الدهر تطورات وتغيرات عميقة تمثلت بظهور ثلاثة رجال من اساطين العلم والمعرفة ,,امدوا الفكر الديني بنظريات وثوابت جذرية عميقة ومتزنة ,,خالفوا فيها النهج الديني القديم الذي شيد على اساس مضطرب وركيك ,,وعاجز عن مواكبة التطور الفلسفي والعلمي والثقافي ,,الذي واكب النهضة الصناعية والاقتصادية لاغلب شعوب العالم منذ بدايات القرن التاسع عشر وليومنا هذا,,وهؤلاء الاساطين العلمية الثلاثة هم 1-السيد الشهيد محمد باقر الصدر 2-السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر 3-المرجع المحقق الصرخي الحسني ,, وقد استطاع هؤلاء الجهابذة وبجهد ذاتي مميز من تحديث الفكر الديني وبالتالي تحديث المؤسسة الدينية من خلال 1-دراسة وفهم واستيعاب الموروث الديني ,,واستكشاف مداراته وآفاقه المتنوعة ,,مع الاهتمام بالميراث العقلي في المنطق والفلسفة وعلم الكلام ,, 2-الاطلاع على العلوم الانسانية الحديثة كفلسفة العلوم ,,وعلم النفس,,وعلم الاجتماع والانثروبولوجيا ,,وعلم السياسة والقانون ,,وتوظيفها كأدوات فعالة في تحليل وقراءة النص الديني السماوي والارضي,, ولانبالغ اذا ما قلنا ان المحقق الصرخي ,,قد استكمل هذا المنهج العقلي السليم من خلال تصديه للفكر التيمي المنحرف ,,واسقاط جميع نظرياته واستدلالاته ,,بطريقة علمية متطورة ,,تفهم التاريخ ,,مثلما تفهم ادوات ووسائل التطور الحديثة في فن الحوار والمكاشفة والتحقيق,, وقد تمكن هذا المحقق الفذ وبفترة قياسية من تأسيس منهج فكري متزن وعقلاني ,,تستفيد منه جميع المدارس الاسلامية بكافة مللها ومذاهبها في اسقاط فرضيات التيمية وانهائها من صفحة التاريخ الانساني والى الابد ,,, يقول المحقق الصرخي عن التيمية " (أئمة الدواعش الخارجة المماليك يخدمون المحتلِّين!!! وقَفَات مع.. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري.................. مرّ علينا ذِكرُ المملوك لؤلؤ (بدر الدين) الأرميني الذي وقع سَبيًّا بأيدي المسلمين عند فتحهم بلاد أرمينيا وما جاورها مِن بلدان، حتى صار مملوكًا للسلطان المملوكي الزنكي نور الدين، فجعله مرَبِّيًا وأستاذًا لأولاده، وجعله أميرًا، واستمر كذلك في سلطنة القاهر بعد وفاة والده نور الدين، وبعد وفاة القاهر تملّك لؤلؤ وصار المدبِّر لشؤون المملكة مع وجود ابنَي القاهر الصبيَّيْن اللذين لا حول لهما ولا قوة في ظل سيطرة لؤلؤ!!! حتى تمّت تصفيتهما، فتفرّد لؤلؤ بالأمور، وأعلَنَ نفسَه ملكًا وسلطانًا على المَوصل وأعمالها ومدن أخرى، ومِن خلال المرور على بعض سيرته، سنعرف ونتيقَّن أكثر وأكثر معنى وحقيقة ابن العلقمي الشيعي وابن العلقمي السنّي وأبناء العلاقم التيمية، ففي: سير أعلام النبلاء: الطبقة الخامسة والثلاثون: قال الذهبي: {{[الملك الرحيم]: السلطان بدر الدين أبو الفضائل لؤلؤ الأرمني النوري الأتابَكي مملوك السلطان نور الدين أرسلان شاه بن السلطان عز الدين مسعود بن مودود بن زنكي بن أقْسُنْقُر صاحب المَوْصل: 1..2..7- وَقِيْلَ: إِنَّهُ سَارَ إِلَى خدمَةِ هُولاكو، وَتَلَطَّفَ بِهِ، وَقَدَّمَ تُحَفًاا جَلِيْلَةً، مِنْهَا جَوْهَرَةٌ يَتيمَةٌ، وَطلبَ أَنْ يَضعَها فِي أُذن هُولاكو فَاتَّكَأَ فَفَرَكَ أُذُنَهُ، وَأَدخل الحَلْقَةَ فِي أُذُنِهِ ثُمَّ رَجَعَ إِلَى بِلاَده مُتولييًّا مِنْ قِبَلِهِ، وَقرَّر عَلَيْهِ مَالاً يَحملُه، ثُمَّ مَاتَ فِي ثَالِثِ شَعْبَانَ بِالمَوْصِلِ، سَنَةَ سَبْعٍ وَخَمْسِيْنَ وَسِتِّ مائَةٍ (657هـ). 8ـ فَلَمَّا مَاتَ، تملك ولده الملك الصَّالِح إِسْمَاعِيْلُ، وَتَزَوَّجَ بِابْنَةِ هُولاكو، فَأَغضبهَا وَأَغَارهَا، وَنَازلتِ التَّتَارُ المَوْصِلَ، وَاسْتمرَّ الحصَارُ عَشْرَةَ أَشهرٍ، ثُمَّ أُخِذت، وَخَرَجَ إِلَيْهِم الصَّالِحُ بِالأَمَانِ فَغدرُوا بِهِ، وَاستباحُوا المَوْصِلَ، فَإِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُوْنَ}}. )فهذا هو نهجهم خدمة المحتل والسير بركابه وتحقيق طموحاته مقابل السلطة مقابل المال مقابل العرش والتسلط على الناس ويأتي الدواعش ويقدسون هؤلاء ويجعلوهم خلفاء وأئمة هدى .............. مقتبس من المحاضرة الخامسة والثلاثون من بحث : " وقفات مع...توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري" بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم 20 رجب الأصب 1438 هـ - 18/ 4/ 2017 م https://gulfupload.com/do.php?img=11579

مقالات ذات صلة

نبي الرحمـة رسول قـد خلت من قبله الرسل

المحـقق الصرخي: المؤرِّخون يوثِّقون جرائم أئمة التيمية المارقة

المحـقق الصرخي: لنعمل على تحرير العقل بغض النظر عن المذهبية والطائفية

دين لا تســتوحشـوا طريـق الحـق لكثـرة تاركيـه المحقق الصرخي أنموذج لذلك

(المعذريــة والمنجزيــة في الشــور والبندريــة)

الأبـدال ومســلك الخـوارج المنحـرف

{أنصــار اللــه ملائــكة الأرض وحــواريـو الإمام المهــدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)}

المدركـات العقليـة وعلاقتهـا بالأهـداف السـامية

رسـول الإنسـانية وريادة الإسـلام الأصـيل

أخـلاقيـة الصـراع بين قـوى النفـس التجريديـة وقوى العقـل الوجوديـة

فكـر المحـقق الصـرخي معول إبراهيم في صنمية الفكر الداعشي

القتـل ضـريبـة الإبتعاد عـن الفكـر المنحـرف

النظام الأخلاقي ومصاف الشعوب المتحضرة

التحقيـر والمعـرفـة الأنفُسيـة

فكـر المحـقق الصـرخي إشعاع نور وسـط عتمـة الأفكار والأنحرافات العقائديـة والتأريخية

المحـقق الصـرخي مثالاً للفكـر المعتدل



خريطة الموقع


2018 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.eu